شركات التطبيقات الذكية تحمّل ضريبة المبيعات لسائقيها

شركات التطبيقات الذكية تحمّل ضريبة المبيعات لسائقيها

البوصلة – اشتكى عاملون على خدمة توصيل الطلبات “كريم Box”، الأربعاء، من فرض ضريبة جديدة بقيمة 45 قرشا على كل رحلة توصيل يجرونها، يتم اقتطاعها منهم كضريبة خدمة توصيل لصالح خزينة الدولة، الأمر الذي تسبب بانخفاض إيرادهم من خدمات التوصيل التي يقومون بها بشكل كبير.

وأوضح السائقين العاملين في “كريم Box” أن تلك الضريبة مختلفة عن النسبة التي يدفعونها للشركة والتي تبلغ قيمتها أيضا 45 قرشا على كل طلب توصيل، عدا عن تكلفة البنزين التي يتحملونها أيضا، ما زاد الثقل على كاهلهم.

وحاولت حسنى التواصل مع شركة كريم للوقوف على حقيقة الأمر ومعرفة التفاصيل، ووجهت لها عددا من الاستفسارات، دون أن تحصل على أي رد منها.

الأمر الذي فتح باب التساؤلات عن الجهة التي يجب أن تتحمل قيمة الضريبة العامة على المبيعات المتعلقة بخدمات التوصيل عبر التطبيقات، إن كانت شركات التطبيقات التي تؤدي الخدمة أم السائق العامل لديها أم المواطن.

ضريبة تفرض على السلعة

من جهته أكد مدير وحدة تنظيم البريد في هيئة تنظيم قطاع الاتصالات سهم الطراونة لــ حسنى أن الضريبة التي تأخذها الدولة من التطبيقات الذكية هي ضريبة على المبيعات بقيمة 16% ويتم تحميلها على السلعة نفسها، وليست على خدمة التوصيل وأنه تم تحديد مبلغ دينارين ونصف كحد أدنى للطرد الذي يقل وزنه عن 500 غم، وهو ما يشكل أضعاف الرسوم التي تتقاضاها شركة البريد الأردنية، وما زاد وزنه عن 500 غم فالحق للشركات مقدمة خدمة التوصيل تحديد السعر له، ويخضع للتنافسية بين تلك الشركات.

التطبيقات الذكية مشمولة بضريبة المبيعات

بدوره قال مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات حسام أبو عليإن المادة 6 من قانون الضريبة العامة على المبيعات تنص أن كل سلعة أو خدمة تؤدى تخضع للضريبة العامة على المبيعات بقيمة 16 % ما لم تكن هذه الخدمة منصوص عليها في جداول الإعفاء.

وأوضح أبو علي أن خدمة النقل بحد ذاتها لا تخضع للضريبة العامة على المبيعات لكن مع تطور العمل ودخول خدمة التطبيقات الذكية وما يرافقها من خدمات تقنية واستخدام البرامج، فإن ديوان التشريع والرأي أقر رأي دائرة ضريبة الدخل والمبيعات بشمول خدمات التطبيقات للضريبة العامة على المبيعات.

كما بين أبو علي أن الشركات لديها برامج تحدد من خلالها قيمة ما تتقاضاه على الخدمات المتعلقة بتطبيقات النقل والتي تخضع للضريبة.

وأن دور دائرة الدخل والمبيعات يقتصر بالتدقيق على ما تتقاضاه تلك الشركات بدل برامج التطبيقات فقط ليتم احتساب الضريبة منها.

مبينا أن شركات التطبيقات قامت بتحميل تلك الضريبة للموظفين العاملين على خدمات النقل لتحافظ هي على أرباحها غير منقوصة.

إضراب في 2020

تجدر الإشارة أن سائقين في خدمة “كريم Box” قد نفذوا إضرابا عن العمل خلال عام 2020، احتجاجا على رفع الشركة أرباحها على رحلات التوصيل، وبيّن السائقون آنذاك أن الشركة زادت نسبتها من أرباح الرحلة التي تُخصم من السائقين بحيث وصلت إلى 50%.

عدا عن فرض رسوم إضافية على كل “كلم”، إضافة للمبلغ الذي حددته الحكومة بدينارين ونصف لكل رحلة توصيل.

وطالب السائقون حينها أن تتحمل الشركة كافة الرسوم الحكومية والوقوف مع السائقين، خاصة أن الشركة مبنية على جهودهم ولولاهم لما استطاعت تقديم خدماتها حسب قولهم.

ومنتصف كانون الثاني 2021 أعلنت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات عن اتفاق مع شركات طلبات التوصيل وبما فيهم شركة كريم التي تقدم خدمة “كريم Box” بتخفيض النسبة التي تتقاضاها من 25% إلى 15% فيما يبقى الباقي للسائق.

وحول العروض على طلبات التوصيل أكدت الهيئة أنه تم الاتفاق مع شركات طلبات التوصيل على تحميل العروض لثلاثة أطراف هم التاجر وصاحب المنشأة بالإضافة للمواطن، بشرط أن لا يتجاوز أي طلب توصيل سقف الدينارين والنصف.

حسنى اف ام

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: