شركة طيران تنوي منع المضيفات من ارتداء أقنعة الوجه لهذا السبب

تخطط شركة الطيران الوطنية في إندونيسيا “جارودا إندونيسيا” لاستبدال أقنعة الوجه للمضيفات، بعد أن اشتكى الركاب من عدم قدرتهم على رؤية ابتسامة أعضاء طاقم الطائرة.

ووفقا لصحيفة “جاكرتا بوست” الإندونيسية، فقد تلقت شركة الطيران العديد من الشكاوى من الركاب، الذين قالوا إن الرحلات الجوية كانت أقل ترحيبا وضيافة.

وقال موقع “بزنس انسايدر“، في تقريره، إن الشركة الوطنية كانت قد أوقفت رحلاتها الجوية مؤقتا بسبب فيروس كورونا، لكنها استأنفت بعض الرحلات الجوية في السابع من شهر أيار/ مايو. كان على المضيفين ارتداء الأقنعة والقفازات أثناء رحلات الطيران كجزء من بروتوكولات الصحة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “جارودا”، عرفان سيتيابورترا، خلال مؤتمر عبر الإنترنت يوم الثلاثاء: “لقد اشتكى العديد من العملاء من ارتداء المضيفات للأقنعة، لأنهم لم يتمكنوا من رؤية ما إذا كان المضيفون يتبسمون لهم أم لا”.

وقال عرفان إن شركان الطيران ستدرس استخدام دروع الوجه البلاستيكية بدلا من ذلك.

وأضاف: “باستخدام هذا البديل، يمكن أن يكون هناك نوع من التفاعل البشري، ويمكن أن يشعر الجميع بالأمان وبالراحة أيضا”.

وأضاف: “شيئان مهمان لجارودا في الوقت الحالي، الأمان والراحة، لكن الأولوية للأولى”.

ووفقا للصحيفة، أوضح عرفان في وقت لاحق أن شركة الطيران كانت تستكشف العديد من الخيارات الأكثر ملائمة، بما فيها الدروع الواقية للوجه.


ووفقا لما ذكرته الصحيفة، فإن وزارة النقل الإندونيسية نصت على أن المضيفات مطالبات بارتداء أقنعة وقفازات للسلامة الشخصية، إلا في الحالات التي يتعارض فيها ارتداء هذه المعدات الواقية مع واجبات السلامة الخاصة بهم.

وصرح سكرتير شركة جارودا ميترا بيرانتي أن طاقم كابينة جارودا سيظل يرتدي أقنعة وقفازات في الوقت الحالي، مضيفا أنه سيتم الإعلان عن إطار زمني للسياسة الجديدة في وقت لاحق.

وقال ميترا: “نحن نعمل على تقييم مدى ملاءمة وسلامة معدات الحماية لطواقمنا باستمرار، ونتطلع إلى تقديم خدمات ممتازة”.

ويطلب من شركات النقل أيضا الحد من عدد الركاب لكل رحلة إلى 70% من سعة الطائرة المعنية، مقارنة بنسبة 50% المنصوص عليها في اللوائح السابقة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *