شركة “نيلسن” الأمريكية العملاقة تنسحب من السوق الإسرائيلية

شركة “نيلسن” الأمريكية العملاقة تنسحب من السوق الإسرائيلية

شركة "نيلسن" الأمريكية العملاقة تنسحب من السوق الإسرائيلية

قررت شركة “نيلسن” الأمريكية العملاقة للمعلومات والبيانات وقياس السوق، إغلاق فرعها في “إسرائيل”.

ونقلت صحيفة “غلوبز” العبرية عن مصادر قريبة من الأمر، أن قسم البحث والتطوير في شركة نيلسن، الموجود حاليا في “إسرائيل”، يخضع لعملية نقل كبيرة إلى الهند، بحسب موقع “الجزيرة نت”.

وتعد هذه الخطوة جزءًا من استراتيجية أوسع لتبسيط العمليات وخفض التكاليف، بهدف ضمان الاستقرار المالي للشركة على المدى الطويل.

وكانت شركة نيلسن، المشهورة بنظام قياس الجمهور “ريتنغ نيلسن” الخاص بمشاهدي التلفزيون، بمثابة حجر الزاوية في تحديد مصير العديد من البرامج التلفزيونية على مر السنين.

ودشنت الشركة رحلتها في “إسرائيل” في عام 2015 عندما استحوذت على شركة “إكسيلات” الناشئة المحلية المتخصصة في تطوير منصة لتحليل البيانات الخاصة مقابل 200 مليون دولار. 

من جهتها قالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” العبرية، الاثنين الماضي، إن الاقتصاد الإسرائيلي انكمش بنحو الخمس في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2023، جراء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأكدت الصحيفة أن الحرب ألحقت خسائر فادحة بالإنفاق الاستهلاكي والتجارة والاستثمار الإسرائيليين، وفق ما أظهرته البيانات.

ورجحت مؤسسة كابيتال إيكونوميكس البحثية، الأسبوع الماضي، أن يسجل الاقتصاد الإسرائيلي في 2024 أحد أدنى معدلات النمو على الإطلاق في تاريخه جراء الحرب على غزة.

وقالت المؤسسة إن انكماش الناتج المحلي الإجمالي 19.4 بالمئة على أساس فصلي في الربع الأخير من العام الماضي كان أسوأ بكثير من المتوقع، ويبرز مدى الضرر الذي لحق بالاقتصاد جراء هجمات “حماس” والحرب في غزة.

وتسارعت وتيرة تخارج المستثمرين من الصناديق المتداولة في البورصة التي تتبع الأسهم الإسرائيلية بعد الانخفاض الحاد بأسعار الأسهم وسط اتساع نطاق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وانتقال التوترات إلى جبهات أخرى.

وأفادت بيانات لشركة “ليبر” للخدمات المالية بأن صندوق “آي شيرز إم إس سي آي إزرائيل” سجل صافي تخارج استثمارات بـ2.5 مليون دولار خلال الفترة من 9 إلى 20 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي ما ترك له أصولا تبلغ 111.62 مليون دولار.

ووفق البيانات ذاتها، فإن الصندوق انخفض بـ13.8بالمئة خلال الفترة نفسها.

وقال رئيس أسهم الأسواق الناشئة في “ألاينس بيرنستين” سامي سوزوكي إن “السوق لا تحب عدم اليقين… ومن الواضح أن هناك كثيرا من عدم اليقين حاليا”.

وكانت وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني قد خفّضت تصنيف “إسرائيل” إلى (A2) مع نظرة مستقبلية سلبية، وقالت إن سبب تخفيض التصنيف الائتماني هو الحرب مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتداعياتها، كما أن الوكالة توقعت ارتفاع أعباء الدَّين في “إسرائيل” عن توقعات ما قبل الحرب على غزة.

عربي٢١

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: