/
/
شكاوى من انقطاع وعدم انتظام أدوار المياه في محافظة الزرقاء

شكاوى من انقطاع وعدم انتظام أدوار المياه في محافظة الزرقاء

تغير نوعية المياه

شكا العديد من المواطنين في محافظة الزرقاء من عدم انتظام أدوار المياه التي كانت تأتيهم بشكل أسبوعي بمعدل يوم أو يومين، فيما أكد آخرون انقطاع المياه عن أحيائهم لثلاثة أسابيع.

وقال المهندس باسل محمود وهو مقيم في مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز “مدينة الشرق” إن المياه لم تصلهم منذ أكثر من ثلاثة أسابيع رغم الشكاوى التي تقدموا بها، إذ أن المواطنين يضطرون إلى شراء صهاريج المياه على حسابهم الخاص في هذا الجو الملتهب.

وأكد المتقاعد هيثم العواد، أن المياه منقطعة عن “حي البركة” في مدينة الشرق منذ أسابيع رغم مناشداتهم العديدة لشركة مياهنا في الزرقاء لتزويدهم بالمياه، الأمر الذي يزيد من الأعباء المالية ويحملهم نفقات إضافية في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة، بسبب اضطرارهم لشراء صهاريج المياه في ظل الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة في المملكة.

وفي منطقة حي النزهة/ شارع الزهور، بين السائق فراس الجمزاوي، أن المياه لم تصل إلى منطقتهم منذ أسبوعين، وهناك عدم انتظام بأدوار المياه التي تتغير بين فترة وأخرى، مما يؤدي إلى إحداث إرباكات كثيرة لأهالي المنطقة.
من جهته، عزا مدير شركة “مياهنا” في الزرقاء، يوسف العيطان، سبب عدم انتظام أدوار المياه في بعض المناطق وانقطاعها عن مناطق أخرى، إلى توقف مصدر المياه الناقل من مياه الأزرق والحلابات، والذي كان يضخ نحو ثلاثة آلاف متر مكعب في الساعة.

وقال، إن الخط توقف لمدة 8 ساعات بسبب ضرب الخط الناقل والاعتداءات التي حصلت عليه من قبل بعض الأشخاص، مما أدى إلى تأخر أدوار التزويد المائي لبعض المناطق في الزرقاء، مشيراً إلى أنه تم إصلاح الخط، وستعود الأمور كسابق عهدها.

كما أفاد العيطان أن هناك العديد من الإشكالات الفنية الخاصة بخطوط المياه التي تقع بين فترة وأخرى، حيث تعمل كوادر شركة “مياهنا” على إصلاحها أولاً بأول، ناهيك عن الانقطاعات في الكهرباء، الأمر الذي يؤخر أدوار بعض المناطق ويؤثر على تزويد الأحياء بالمياه، ويضطرهم للانتظار إلى الأسبوع الآخر، رغم أن كوادر الشركة لا تدخر أي جهد في سبيل إصلاح الأعطال بشكل متواصل.

وقال العيطان إن شركة “مياهنا” على استعداد لتلقي شكاوى الانقطاع أو عدم انتظام الأدوار من أي منطقة في محافظة الزرقاء، والتعامل معها من أجل إيجاد حلول عملية، وذلك بعد تسجيل الشكوى من قبل أصحاب الحي أو المنطقة في مقر الشركة، وإدخالها إلى نظام الكمبيوتر، حتى يتم التعامل معها من قبل كوادر الشركة الفنية وفقاً لأولويات الشكاوى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث