شكاوى من تأخر إنجاز مشروع تقاطع الإرسال والأشغال تتوقع افتتاحه في أيلول المقبل

شكاوى من تأخر إنجاز مشروع تقاطع الإرسال والأشغال تتوقع افتتاحه في أيلول المقبل

تقاطع الإرسال

قالت وزارة الأشغال العامة والإسكان، الأربعاء، إن نسبة الإنجاز بمشروع تقاطع الإرسال/الحرية بلغت 80%، بعدما أعلنت في كانون الثاني/يناير الماضي عن وصول نسبة الإنجاز لـ75%.

وتوقعت الوزارة في ردّها على استفسارات “المملكة”، أن يتم الانتهاء من المشروع وافتتاحه رسميا في بداية الربع الثالث من العام الحالي.

واشتكى أصحاب منشآت تجارية ومنازل محيطة بالمشروع لـ”المملكة”، من “تأخر الإنجاز الذي أعلن في عدة مواعيد عن قرب انتهائه ولم يرَ النور حتى الآن”، في الوقت الذي تقول فيه الوزارة إن “التحديات والعوائق التي تعترض سير الأعمال في أثناء تنفيذ مشاريعها تكون خارجة عن إرادتها”.

وبحسب تصريح لرئيس غرفة تجارة عمّان خليل الحاج توفيق في أيلول/سبتمبر 2021، بلغ عدد المتضررين من جراء تأخر إنجار نفق شارع الحرية التابع لمشروع الباص سريع التردد حوالي 350 شركة.

وأشارت وزارة الأشغال إلى أن “الأعمال في المشروع تشمل إنشاء تقاطع بأربعة مستويات (نفق باتجاهين وبطول 130 مترا تقريبا على شارع الحرية)، وجسر باتجاهين وبطول 650 مترا على شارع القدس، وجسر باتجاه واحد لحركة السير من شارع الحرية (الجمرك) باتجاه تقاطع ناعور وبطول 480 مترا، إضافة إلى تقاطع على نفس المستوى بإشارات ضوئية”.

جانب من أعمال مشروع تقاطع الإرسال/الحرية في عمّان. 27 نيسان/أبريل 2022. (علاء علان/المملكة)

وعن المعيقات التي واجهت العمل بمشروع تقاطع الإرسال أوضحت وزارة الأشغال، أن من أبرز التحديات التي واجهت المشروع ومشاريع الوزارة الأخرى التي كانت قيد التنفيذ إبان جائحة كورونا، هي “توقف العمل لفترات بسبب تداعيات جائحة كورونا وتأخر وصول بعض المواد المستوردة من الخارج كمواسير المياه ومخدات الجسور والعديد من المواد التي يتم استيرادها لهذه الغاية، إضافة إلى إجراءات الاستملاكات الخاصة وإضافة مسار للباص السريع على مخططات المشروع، عدا عن وقف الأعمال بسبب تمديد المدد الزمنية بسبب الظروف الجوية والبلاغات الصادرة عن الوزارة، التي تهدف لحماية للعاملين على مشاريعها كافة وضمان سلامتهم”.

ولفتت النظر إلى أن “التحديات والعوائق التي تعترض سير الأعمال في أثناء تنفيذ مشاريعها تكون خارجة عن إرادتها، مؤكدةً أنه “يتم التعامل معها بشكل فوري بناءً على توجيهات وزير الأشغال العامة والإسكان يحيى الكسبي لحلها أصوليا وفق أقل التكاليف وأفضل الحلول الهندسية علميا”.

ونوّهت الوزارة إلى أن “المدد الزمنية التي يتم وضعها للمشاريع ويتم الإعلان عنها في حينه هي مدد زمنية متوقعة”، قائلة، إن “العوائق والتحديات التي تظهر للمشاريع كافة لا يمكن تقديرها أو الكشف عنها قبل بدء العمل ما يتسبب بعضها في تغيير بالمدد الزمنية المتوقعة وزيادة تكاليف العمل على المشروع لما تقتضيه المصلحة العامة”.

وكان وزير الأشغال قال العام الماضي لـ”المملكة“، إن الاتفاق على إنجاز المشروع في منتصف عام 2022.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: