شهيد في طولكرم وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بجنين (شاهد)

شهيد في طولكرم وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بجنين (شاهد)

شهيد في طولكرم وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بجنين (شاهد)

استشهد شابان فلسطينيان مساء الأحد، بعد أن أطلق جنود الاحتلال والمستوطنين النار عليهما في حادثين منفصلين وقعا في بيت لحم وطولكرم بالضفة الغربية المحتلة.

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إنها تبلغت باستشهاد الشاب محمود سامي عرام بعد إطلاق الاحتلال النار عليه قرب حاجز جبارة بطولكرم.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز أطلقوا النار بشكل كثيف صوب الشاب عرام بعد اجتيازه إحدى فتحات جدار الفصل والتوسع العنصري، ما أدى لإصابته بجروح خطيرة نقل إثرها إلى مستشفى إسرائيلي، حيث أعلن عن استشهاده، وهو من سكان مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وبالتزامن، قالت وزارة الصحة إنها تبلغت باستشهاد الفتى معتصم محمد طالب عطا الله 17 عاماً داخل مستوطنة تقوع شرق بيت لحم، وهو من سكان منطقة حرملة، بعد أن أطلق مستوطن النار عليه، بزعم حيازته سكين.

وقالت وسائل إعلام عبرية في وقت سابق، إن قوة تابعة للاحتلال رصدت فلسطيني أثناء محاولته اجتياز السياج الحدودي، بالقرب من عزبة شوفة، قرب طولكرم، وحاولت القوة اعتقاله، وحين لم يستجب أطلقت النار عليه. وفق زعمها.

في سياق متصل، أصيب عدد من الفلسطينيين الأحد بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية رمانة غرب جنين.


واقتحمت قوات الاحتلال القرية بأكثر من 50 آلية عسكرية ونشرت قناصتها على أسطح المنازل، قبل أن تداهم منزلي منفذي عملية إلعاد، ما تسبب باندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق.


ومنع جنود الاحتلال مركبات الإسعاف من دخول القرية لنقل المصابين، وأطلقوا قنابل الغاز بكثافة على المنازل.

إلى ذلك، أصيب طفل يبلغ من العمر 15 عاما، بالرصاص الحي، مساء الأحد، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الخضر، جنوب بيت لحم.

وقالت مواقع محلية، إن المواجهات تركزت في منطقة التل” بالبلدة القديمة، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة طفل بعيار حي متفجر في قدمه، نقل إثرها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي.

الخارجية الفلسطينية تدين

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين جرائم الإعدامات الميدانية المتلاحقة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي وميليشيات المستوطنين المسلحة، عن سبق إصرار وتعمد، ضد المواطنين الفلسطينيين.


واعتبرت “الخارجية”، في بيان لها، الأحد، أن هذه الجرائم ترجمة ميدانية لتعليمات المستوى السياسي في دولة الاحتلال وعلى رأسها المتطرف نفتالي بينت، الذي صرح في أكثر من مناسبة أن قواته تقوم بعملها دون ضوابط أو قواعد، في تعبير واضح عن العقلية الاستعمارية العنصرية الإجرامية التي تسيطر على مراكز صنع القرار في دولة الاحتلال، والتي تبيح لنفسها سرقة واغتصاب حياة المواطن الفلسطيني وليس اغتصاب أرض وطنه فقط.


وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية برئاسة المتطرف نفتالي بينت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جرائم الإعدامات الميدانية المتواصلة، ونتائجها الخطيرة على ساحة الصراع.

وأكدت أن جرائم الإعدامات الميدانية التي حدثت هذا اليوم دليل آخر على سياسة الاحتلال التصعيدية للصراع بهدف تحقيق أغراض استعمارية بحتة وتهميش وإزاحة أية حلول سياسية للصراع.

اعتقالات في الضفة

اعتقلت قوات الاحتلال فجر الأحد، الأسيرين المحررين عزمي بيوض وجهاد أبو ليلى، من قرية المزرعة الغربية شمالي رام الله.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان من مخيم العروب شمال الخليل، وأسيرا من بلدة سعير شرقي الخليل، وآخر من بلدة عينابوس قرب نابلس. 

وفي بلدة عرابة قضاء جنين، داهمت قوات الاحتلال منازل عدة، واستجوبت فلسطينيين للتحقيق معهما.

وشنت قوات الاحتلال حملة تفتيش وتمشيط واسعة في قرية زبوبا غربي جنين.

اقتحام الأقصى

اقتحم العشرات من المستوطنين الإسرائيليين المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم، بحماية قوات الاحتلال الخاصة. 

وأكدت مصادر خاصة من داخل المسجد الأقصى المبارك، أن العديد من المجموعات المتطرفة الاستيطانية اقتحمت المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال المدججة بالسلاح. 

ونبهت في حديثها لـ”عربي21″، إلى أن “كل مجموعة من المتطرفين المقتحمين للأقصى، يرافقها عناصر من مخابرات الاحتلال”. 

وأعربت المصادر عن حزنها الشديد لـ”ضعف تواجد المرابطين والمصلين في هذه الأوقات في ساحات المسجد الأقصى مثل الأيام الماضية”. 

وعن إجمالي عدد المقتحمين للمسجد الأقصى في الفترة الصباحية اليوم، أفاد مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني في تصريح خاص لـ”عربي21″، أن “عدد المتطرفين المقتحمين للأقصى المبارك بحماية القوات الخاصة الإسرائيلية بلغ صباح اليوم 106  متطرفا على 7 مجموعات”. 

يذكر أن المتطرفين المقتحمين للمسجد الأقصى المبارك، يدخلون من باب المغاربة الذي تسيطر عليه قوات الاحتلال، ويقومون بجولات استفزازية يتخللها أداء طقوس تلمودية داخل الأقصى، حيث تقوم قوات الاحتلال المرافقة لهم بتفريغ الطريق من المرابطين لضمان عدم اعتراضهم. 

اعتداء على مركبات بالشيخ جراح

اعتدى مستوطنون منتصف ليلة السبت/ الأحد، على مركبات فلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وقالت مواقع فلسطينية، إن مستوطنين هاجموا شارع القنصلية الأمريكية قرب حي الشيخ جراح، واعتدوا على سيارات وحطموها.

وبحسب شبكة “القسطل” الإخبارية، فإن المستوطنين صعّدوا من انتهاكاتهم واعتداءاتهم على المقدسيين وممتلكاتهم في القدس المحتلة وضواحيها، وتمادوا في ذلك بسبب إجراءات شرطة الاحتلال التي لا تقوم بمحاسبتهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: