صبري: نخشى سماح الاحتلال بإدخال القرابين للأقصى الخميس

صبري: نخشى سماح الاحتلال بإدخال القرابين للأقصى الخميس

البوصلة – قال خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري إن هناك مخاوف من أن تسمح سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمستوطنين المتطرفين بإدخال “قرابين الفصح” للمسجد المبارك غدًا الخميس.

وأضاف الشيخ صبري في تصريح خاص لوكالة “صفا” يوم الأربعاء، “نحن متخوفون مما سيحصل غدًا في آخر أيام عيد الفصح اليهودي، لأن المتطرفين لم يذبحوا حتى الآن القرابين في مواقعهم، لذلك نتخوف من أن نُفاجئ بالغدر والتمويه وبذبح القرابين داخل الأقصى، لأننا لا نأمن مكر الاحتلال”.

وأوضح أن قوات الاحتلال تستبيح المسجد الأقصى وحرمته، إذ أبعدت المصلين المسلمين عن ساحاته حتى تُفسح المجال لليهود المتطرفين باقتحامه.

وأشار إلى أن التشديد الإسرائيلي اليوم أكثر من الأيام السابقة، وخاصة على أبواب الأقصى الخارجية، وتحتجز قوات الاحتلال هويات المصلين حتى لا يعارضوا طريق المقتحمين.

ولفت إلى أن قوات الاحتلال تواصل اعتداءاتها على المصلين والمرابطين داخل الأقصى، لأنها لا تريد أي اعتكاف في المسجد المبارك، وتسعى لتفريغه من المسلمين، عبر الاعتداء على المعتكفين وتكسير النوافذ العلوية للمصلى القبلي.

ولليوم الرابع على التوالي، تواصل قوات الاحتلال اقتحامها للمسجد الأقصى، واعتداءاتها على المرابطين والمعتكفين، وإجبار بعضهم على الخروج من باحاته، لتأمين اقتحامات مئات المستوطنين المتطرفين للمسجد، مع استمرار عيد “الفصح” العبري.

وتصدى المعتكفون داخل المصلى للمستوطنين المُقتحِمين عبر فعاليات الإرباك الصوتي من خلال الطرق على الأبواب والتكبير والمفرقعات النارية.

تقسيم الأقصى

وحول مخطط الاحتلال لتقسيم الأقصى، قال الشيخ صبري إن مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد مطروح منذ سنوات، وتحاول سلطات الاحتلال تنفيذه على عدة مراحل، لكنها فشلت في تحقيق ذلك.

وأضاف أن “هذا مخطط عدواني فاشل لن يمر ولن يُنفذ إن شاء الله، بالرغم من عمليات القمع والاعتداءات والإبعادات عن المسجد الأقصى”.

وأكد صبري على ضرورة التصدي لمخططات الاحتلال واعتداءاته المتواصلة على الأقصى، من خلال تكثيف شد الرحال والرباط الدائم.

وتابع “يجب على كل من يستطيع القدوم إلى مدينة القدس أن يرابط بالأقصى، وإذا مُنع من الدخول عليه أن يصلى في المكان الذي يمنع فيه”.

وعن مسيرة الأعلام بالقدس المحتلة اليوم، قال صبري: “هذه مسيرة استفزازية نرفضها بشكل قاطع، فهي تظهر عضلات الاحتلال الوهمية”.

وأشار إلى أن المستوطنين خلال العام الماضي لم يتمكنوا من التجوال داخل البلدة القديمة، لكن لا نعرف كيف ستتم المسيرة الاستفزازية هذا العام.

وحمل الشيخ صبري، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي توتر قد يحصل في مدينة القدس، نتيجة إقامة مسيرة الأعلام.

ورفضت شرطة الاحتلال منح ترخيص لإقامة مسيرة الأعلام السنوية التي تعتزم منظمات متطرفة عقدها في أرجاء البلدة القديمة بالقدس مساء الأربعاء.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: