صحيفة عبرية : الأسلحة التي وزعت على الإسرائيليين بيعت لمقاومين فلسطينيين

صحيفة عبرية : الأسلحة التي وزعت على الإسرائيليين بيعت لمقاومين فلسطينيين

كشف تقرير عبري، عن أن جزءاً كبيراً من الأسلحة التي منحت للمستوطنين الإسرائيليين بالضفة الغربية، تم بيعها لنشطاء فلسطينيين، وأن تلك الأسلحة استخدمت في عمليات فدائية فلسطينية نفذت مؤخرا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وقالت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية، اليوم الخميس، إن “كبار ضباط الشرطة الإسرائيلية، لا يخفون قلقهم… الكثير من الإسرائيليين لا يحرصون على الاحتفاظ بالأسلحة التي بحوزتهم وفقاً للإجراءات، وينتهي الأمر بها في أيدي المجرمين… بسبب الجشع للمال يبيعونها لعناصر فدائية فلسطينية” على حد تعبيره.

ووفقا للصحيفة، يحذر رئيس قسم تنسيق العمليات في شعبة الاستخبارات، شموئيل شارفيت، من أن “الأسلحة غير القانونية بين المجرمين قد تصل إلى الخلايا الفلسطينية… إنه أمر جنوني، أن تستثمر عائلات الجريمة الكثير من الأموال من أجل سرقة الأسلحة التي يضعها الإسرائيليون تحت وسائدهم”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عقب أحداث 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، “شددت الشرطة قبضتها على كل ما يتعلق بضبط الأسلحة في الداخل الفلسطيني، ضمن عملية “الطريق الآمن”، بهدف العثور على أسلحة غير قانونية مسروقة من مناطق القتال التابعة للجيش الإسرائيلي في الجنوب والشمال ومن الجنود، وجزء كبير منها مسروقة من إسرائيليين مهملين في حراسة أسلحتهم الشخصية”.

وأضاف شارفيت يقول إن “السوق مليان بالأسلحة… معظم الأسلحة غير المشروعة تستولي عليها عناصر إجرامية، ولكننا بدأنا نرى مؤشرات على أنها تتدفق إلى العناصر الفلسطينية أيضًا”.

ووفق مصادر في شرطة الاحتلال، ضُبِط إجمالي 1044 قطعة سلاح من مختلف الأنواع منذ بداية الـ 7 من تشرين أول/أكتوبر الماضي، منها 822 قطعة في القطاع العربي.

ووفقا لمصادر شرطة الاحتلال التي نقلت الصحيفة عنهم معلوماتها، فإنه “في أعقاب تسليح الإسرائيليين على نطاق واسع بالأسلحة وحيازتها بإهمال، أصبحت حتى المنازل الخاصة هدفا جذابا لسهولة الوصول إليها، لأنهم لا يحتفظون بأسلحتهم الشخصية كما هو مطلوب بموجب الإجراء، لإبقائها في مكان آمن، وفي منزل مغلق، وفي مكان مخفي”.

وقتل جندي في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأصيب 8 آخرون بينهم عدد من الجنود والمستوطنين، جراح اثنين منهم حرجة، في عملية إطلاق النار، التي وقعت صباح اليوم الخميس، قرب مستوطنة “معاليه أدوميم”، شرقي القدس المحتلة، واستخدم فيها المقاومون الفلسطينيون بندقية “أم 16” المعتمدة من قبل الجيش الإسرائيلي.

وتأتي عملية “معاليه أدوميم”، بعد أيام من العملية التي وقعت في مستوطنة “كريات ملاخي” وأسفرت عن مقتل مستوطنين إسرائيليين اثنين. قدس برس

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: