صدمات نفسية تدفع بحّارة إلى ترك أعمالهم بسبب هجمات الحوثيين

صدمات نفسية تدفع بحّارة إلى ترك أعمالهم بسبب هجمات الحوثيين

صدمات نفسية تدفع بحّارة إلى ترك أعمالهم بسبب هجمات الحوثيين

كشفت شهادات 15 فردا من طواقم سفن ومسؤولين عن الشحن البحري صدمة كبيرة لدى البحارة جراء عمليات جماعة أنصار الله “الحوثيين” في البحر الأحمر ضد مصالح الاحتلال الإسرائيلي البحرية، ما دفع العديد من البحارة إلى الامتناع عن الإبحار فيما يفكر آخرون في ترك الوظيفة بالكامل.

وأجرت رويترز المقابلات الـ15، ونقلت عن المهندس البحري اليوناني من الدرجة الثانية البالغ من العمر 34 عاما، كوستاس راسياس، تعهده بوقف الإبحار عبر المياه المحفوفة بالمخاطر.

ووصف كوستاس لحظات تعرض سفينة كان على متنها إلى الهجوم من قبل الحوثيين، قائلا: “لقد تجمدت، وقد قمت بوزن ما هو أكثر أهمية – حياتي أم دخل أفضل؟”.

ونقلت رويترز عن مصدر في الصناعة مطلع على الأزمة، قوله إن “البحارة أصبحوا أقل حرصا على الإبحار عبر تلك المنطقة وأصبح التحدي أكبر الآن”.

ووفقا لتحليل منصة الخدمات اللوجستية “project44″، فإن إبحار سفن الحاويات عبر البحر الأحمر انخفض بنسبة 78 بالمئة في أيار /مايو مقارنة بالعام الماضي، حيث تختار الشركات التجول في أفريقيا، ما يزيد التكاليف ويطيل الرحلات.

كما نقلت رويترز، عن الرئيس التنفيذي وعالم النفس السريري في “Mental Health Support Solutions”، واتكينز، بعد اجتماعه بـ40 بحارا من سفينتين أبحرتا عبر البحر الأحمر، قوله إن “الكثير عانوا من الصدمات والبعض يفكر في ترك التجارة”.

وأضاف واتكينز، أنه “يمكن أن تكون هناك اضطرابات في النوم، وكوابيس، ويمكن أن يشعروا بالذهول بسهولة، ويمكن أن يشعروا بالتوتر، ويمكن أن تتطور لديهم رغبة مفاجئة في عدم تناول أي شيء بعد الآن”.

ودفعت عمليات الحوثيين ضد السفن المرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي نصرة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، معظم السفن لنشر حراس مسلحين على متنها من أجل حماية الطاقم في حال وقع أي هجوم خلال إبحارهم في المنطقة.

وقال جون بافلوبولوس، رئيس منظمة “Sea Guardian”، التي قام حراسها المسلحون بآلاف عمليات العبور عبر المنطقة، إن “غالبية أطقم السفن التجارية ليس لديهم أي تدريب عسكري على الإطلاق”. 

وأضاف في حديثه لـ”رويترز”، أن “أدنى انفجار يربكهم ويجهدهم”.

من جهته، قال القبطان الأوكراني لسفينة النقل السائبة “زوغرافيا” المملوكة لليونان، والتي أصيبت بصاروخ هذا العام بالقرب من اليمن، بوريس باسينكو، إنه يشك في أنه سيبحر مرة أخرى عبر المنطقة.

وأضاف: “تتساقط الصواريخ على مدينتي كل يوم، لكن صاروخاً أصابني على بعد بضع مئات من الأميال” من أوكرانيا، مردفا: “لم يكن جميع أفراد طاقمي تقريبا في ذلك الوقت يرغبون في العودة إلى البحر الأحمر”، وفقا لرويترز.

وتتصاعد التوترات في المنطقة إثر استمرار الحوثيين في استهداف مصالح الاحتلال في المنطقة، فيما تسعى الولايات المتحدة التي أعلنت عن تشكيل تحالف دولي تحت اسم “حارس الازدهار” للتعامل مع الهجمات الحوثية، إلى ردع الجماعة عن شن عملياتها في البحر الأحمر.

وفي 14 آذار/ مارس الماضي، كشف زعيم الجماعة اليمنية عن عزمهم “منع عبور السفن المرتبطة بالعدو الإسرائيلي حتى عبر المحيط الهندي ومن جنوب أفريقيا باتجاه طريق رأس الرجاء الصالح”.

وشنت الولايات المتحدة العديد من الهجمات ضد مواقع في اليمن، منذ الضربة الأولى التي وجهتها واشنطن بالتعاون مع لندن في 12 كانون الثاني/ يناير الماضي؛ بهدف ردع الجماعة اليمنية، التي أعلنت أن المصالح الأمريكية والبريطانية هي أهداف مشروعة لها عقب الاستهداف.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: