طالبان: نتمنى فوز ترامب في الانتخابات

أعربت حركة “طالبان” في أفغانستان، السبت، عن أملها أن يفوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بولاية رئاسية ثانية للولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، في مقابلة هاتفية مع شبكة “سي بي إس نيوز” الأمريكية، “نأمل أن يفوز ترامب في الانتخابات وينهي الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان”.

كما أعربت الحركة المسلحة عن قلقها إزاء إصابة الرئيس الأمريكي بفيروس كورونا، بحسب المصدر نفسه

وفي السياق نفسه، قال زعيم بارز آخر في طالبان لشبكة “سي بي إس نيوز”: “عندما سمعنا أن ترامب كان مصابًا بفيروس كورونا ، شعرنا بالقلق على صحته ، لكن يبدو أنه يتحسن”.

من جهته، قال مدير الاتصالات في حملة ترامب تيم مورتو، في تصريح لشبكة “سي بي إس نيوز”، إنه “يرفض دعم طالبان، وأنه يجب على طالبان أن تعرف أن الرئيس ترامب سيحمي المصالح الأمريكية دائمًا بأي وسيلة ضرورية”.

ويرجع حماس طالبان تجاه ترامب إلى الهدف الذي يتشاطرانه، وهو إخراج القوات الأمريكية من أفغانستان بعد 19 عامًا من الحرب، وهو وعد طويل الأمد من الرئيس الأمريكي الحالي.

وقبل يومين، قال ترامب عبر تويتر: يبنغي إعادة العدد القليل المتبقي من رجالنا ونسائنا الشجعان الذين يخدمون في أفغانستان إلى وطنهم بحلول عيد الميلاد. وهو ما رحبت به حركة طالبان.

وجاءت تغريدة ترامب بعد ساعات من إعلان مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبرين، أن واشنطن ستخفض عدد جنودها في أفغانستان إلى 2500 بحلول أوائل 2021.

وقال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، في بيان: “ترحب الإمارة الإسلامية (طالبان) بهذه التصريحات وتعتبرها خطوة إيجابية لتنفيذ الاتفاقية الموقعة بين الحركة والولايات المتحدة”.

وأضاف أن طالبان ملتزمة أيضا بمضمون الاتفاقية وتأمل في علاقات جيدة وإيجابية مع جميع الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، في المستقبل.

وتعاني أفغانستان حربا منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي بحكم طالبان، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *