طقس العرب: تأثير الكتلة القطبية على الأردن لأسبوع على الأقل

طقس العرب: تأثير الكتلة القطبية على الأردن لأسبوع على الأقل

قال الرئيس التنفيذي، لموقع طقس العرب، محمد الشاكر، إن الكتلة الهوائية القطبية الموجودة في المنطقة اندفعت من سيبيريا باتجاه منطقة جنوب شرق أوروبا وتركيا وتؤثر على هذه المناطق، وهي قوية ومتوقع أن تستمرّ في الأردن لمدة أسبوع على الأقل.

وتوقّع الشاكر، موجة شديدة من الصقيع ستطال بعض مناطق الأغوار الشمالية، ليلة السبت على الأحد.

وبدأت الكتلة الهوائية القطبية بالتأثير بشكل واضح على المملكة، وستبدأ درجات الحرارة بالانخفاض المتسارع خلال ساعات هذه الليلة ويتوقع تدني درجات الحرارة إلى قرابة الصفر المئوي.

ورأى أن عدم وجود منخفض جوي مترافق مع هذه الكتلة حاليا سيجعل الفعالية الجوية الليلة الحالية ضعيفة من ناحية الهطل، أي أن الطقس سيكون باردا وقارسا للغاية.

وقال إن الهطل الموجود خفيف الطابع، وقد يكون على زخات ثلجية خفيفة في مناطق عدة من المرتفعات الجبلية العالية، مضيفا أن تدني درجات الحرارة ووصولها إلى مستويات قريبة من الصفر المئوي قد يؤدي لحدوث الانجماد في بعض الطرق.

“الهواء القطبي سيدخل إلى المملكة خلال الساعات القادمة مما يعني المزيد من الانخفاض على درجات الحرارة … وستمكث الكتلة في المنطقة وتؤثر بشكل مباشر على أجواء المملكة بموجات قوية جدا من الصقيع والانجماد خلال ليالي هذا الأسبوع.

فرصة لتساقط الثلج

ورأى الشاكر أن وجود الكتلة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، مما يعني أن الأردن معرض بأي لحظة لتشكل منخفضات جوية ولو كانت فرعية، ولذا، نظريا هناك ارتفاع في فرصة لتساقط الثلج هذا الأسبوع، لكن الأمر لم يُحدد بشكل واضح حاليا”.

وأشار الشاكر إلى أن درجات الحرارة الصفرية أو التي تقل عن الصفر ممتدة لمدة 7-10 أيام مقبلة خلال ساعات الليل، وتوقع تشكل الصقيع في ليال عدة خلال الأسبوع المقبل ووصول الحرارة إلى درجات متدنية جدا في مناطق عدة.

وتحدث عن مؤشرات لوجود تعمق جديد للكتلة الهوائية بشكل أكبر يوم الثلاثاء، ولذا سيكون هناك مزيد من تدني درجات الحرارة يومي الثلاثاء والأربعاء، وقد تصل في عمّان إلى ما دون الصفر المئوي وبشكل واسع النطاق، كما تكون درجات الحرارة منخفضة للغاية في ساعات النهار أيضا.

ونصح الشاكر المزارعين بأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر لحماية المحاصيل والمزروعات.

مساعد الأمين العام لوزارة الزراعة لشؤون الإرشاد الزراعي بكر البلاونة، قال إن الرسائل الإرشادية متواصلة من وزارة الزراعة مع المزارعين.

وأشار البلاونة، لعدم وجود حلول تعالج أضرار الصقيع، بل إجراءات تخفيفية، وأضاف أن معظم المزروعات الحالية في مرحلة لا تتأثر كثيرا بالصقيع.

وتابع: “الأغوار الشمالية 90-95% منها أشجار حمضيات وهي أشجار متحملة للصقيع بدرجة كبيرة جدا مقارنة بالخضروات”، وقال إن وجود هذه الحالات الجوية فوائدها كبيرة جدا بتخفيض عدد الحشرات والآفات بشكل كبير جدا.

المملكة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: