د. مازن منصور كريشان
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

طوفان الاقصى دروس في العقيدة ٤

د. مازن منصور كريشان
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

قال تعالى:
” فَتَرَى ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَٰرِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰٓ أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ ۚ فَعَسَى ٱللَّهُ أَن يَأْتِىَ بِٱلْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍۢ مِّنْ عِندِهِۦ فَيُصْبِحُواْ عَلَىٰ مَآ أَسَرُّواْ فِىٓ أَنفُسِهِمْ نَٰدِمِينَ “
— هذا حال المنافقين عبر التاريخ ( فترى الذين في قلوبهم مرض)
(يسارعون فيهم ) بين الله عزوجل في هذه الاية ان مجموعة من المنافقين في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام سارعوا في تاسيس علاقات ود ومصالح مع اليهود خشية ان تدور الايام فتكون الغلبة لليهود .
( فعسى الله ان ياتي بالفتح او امر من عنده) وكانت النتيجة تمكين المسلمين وفتح مكة والسيطرة على مقاليد الامور في المدينة وما حولها وما حصد المنافقون الا الندم.
— وهاهو التاريخ يعيد نفسه لقد هرول العرب بالتطبيع مع الكيان الصهيوني ظنا منهم ان مقاليد الامور ستبقى بيدهم هو ومن حالفهم من دول الغرب ولكن ماذا حصل منذ بداية طوفان الاقصى لغاية الان :

  • جاء الله عزوجل بالفتح وامر من عنده نعم لم تحقق اسرائيل ومن حالفها لا اهدافهم المعلنه ولا غير المعلنه.
  • وثبت الله المجاهدين وبارك في ضرباتهم وخططهم وايلام العدو .
  • ثبت الله الحاضنة الشعبية بل زادهم اصرارا على الصمود والالتفاف حول المقاومة.
  • وكان الفتح الاكبر لطوفان الاقصى دخول الاوروبين والامريكان في الاسلام بالالاف وخروج الملايين منهم في مسيرات التايد لغزة وتحقير اسرائيل ومن معها وكان مسك الختام انتفاضة الجامعات الامريكية وما زال اعصارها يضرب في جذور الفساد الصهيوني التي بذروها في الفكر الامريكي و الغربي.
  • هولوا للعالم اقتحام رفح موهمين الناس انهم سيطروا على شمال غزة ووسطها ولكنها كانت لهم ولالياتهم مقبرة ومجزرة وستكون رفح باذن الله الضربة القاضية وان اعتراف العدو بمقل خمسبن من جنوده خلال الايام الثلاثة الماضية يؤكد ان الامور تتجه الى الضربة القاضية .
  • وما زال الباب الالهي مفتوحا على مصراعيه بتهيئة الاسباب والاجواء العالمية لسحق الافساد الاسرائلي والظلم الغربي.
  • وسيندم المنافقون على تطبيعهم وسيقذفون في الدرك الاسفل من جهنم يوم القيامة.
    اللهم اننا نؤمن ان عندك من الامور المفرحة لامة حبيبك محمد عليه الصلاة والسلام ما لا يخطر على قلب بشر فلا تحرمنا وامتنا الفرحة بها.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts