عائدات النفط في الشرق الأوسط ترتفع إلى 818 مليار دولار

عائدات النفط في الشرق الأوسط ترتفع إلى 818 مليار دولار

رفع صندوق النقد الدولي توقعاته بشأن العائدات المفاجئة التي ستجمعها الدول المصدرة للنفط في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى هذا العام، والتي ستصل إلى 818 مليار دولار.

وأشار الصندوق إلى أن ارتفاع أسعار النفط سيخفف جزئيا من حدة التضخم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أن الحرب في أوكرانيا ستقلص بشكل حاد النمو الاقتصادي في منطقة آسيا الوسطى في عام 2022.

ارتفاع العائدات

أدت حالة عدم الاستقرار في التجارة والإنتاج نتيجة الحرب الروسية على أوكرانيا إلى ارتفاع تكلفة السلع، حيث أبقى النفط في الغالب فوق 100 دولار للبرميل منذ بدء الحرب في أواخر فبراير/ شباط.

وتوقع الصندوق اليوم الأربعاء في تقرير له، وصول عائدات النفط في المنطقة هذا العام إلى 818 مليار دولار، بزيادة قدرها 320 مليار دولار عن تقديرات صندوق النقد الدولي في أكتوبر، تشرين الأول، وتضم منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى خمسة من أكبر منتجي أوبك بقيادة السعودية.

كما ستصل الاحتياطيات الرسمية في المنطقة إلى 1.3 تريليون دولار في عام 2022، وهي قفزة بنحو 235 مليار دولار اعتباراً من أكتوبر/ تشرين الأول، وأضاف أنه من المقرر أن تتحسن أرصدة الحساب الجاري إلى 12.2% من الناتج.

وأوصى الصندوق أن يقوم مصدرو الطاقة بإعادة بناء هوامش الأمان وخفض الديون، لتعميق الأسواق المالية وكذلك لتعزيز الاستثمارات المباشرة الإضافية، وتحقيق نمو يصبح تدريجياً أقل اعتماداً على النفط.

وتعتبر السعودية الفائز الأكبر في ذلك التقرير، حيث تلقت أكبر تحديث للنمو من قبل صندوق النقد الدولي بين الاقتصادات الرئيسية.

تقلص النمو في آسيا الوسطى

حذر صندوق النقد الدولي من ارتفاع أسعار السلع الأولية، بخاصةً، أسعار القمح الذي قد يزيد احتياجات التمويل الخارجي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بما يصل إلى 10 مليارات دولار.

حيث أدت الحرب الروسية على أوكرانيا إلى العديد من الاضطرابات في سلاسل الإنتاج مما رفع الأسعار، حيث تعتبر كل من روسيا وأوكرانيا منتجين رئيسيين لسلع أساسية مثل القمح.

من المتوقع أن يصل معدل التضخم إلى 10.7% في آسيا الوسطى، نتيجة ضغوط انخفاض قيمة العملة والارتفاع الحاد في أسعار السلع الأساسية.

كما سيبلغ معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 5% انخفاضًا من 5.8% في العام الماضي، وفي دول الخليج العربية الست المنتجة للنفط، من المتوقع أن يتسارع النمو إلى 6.4% من 2.7% العام الماضي.

وقال الصندوق إن النمو الاقتصادي سيهبط بصورة حادة في منطقة آسيا الوسطى في عام 2022 لكن ارتفاع أسعار النفط سيخفف من حدته جزئيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

فوربس

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: