عايش لـ “البوصلة”: “الأقصى في خطر”.. الصرخة الأكثر حضورًا اليوم

عايش لـ “البوصلة”: “الأقصى في خطر”.. الصرخة الأكثر حضورًا اليوم

عمّان – رائد صبيح

في الوقت الذي أطلق نشطاء مقدسيون صرخات تحذير من الأخطار التي تتهدد مباني المسجد الأقصى وأسواره بعد سقوط عددٍ من الأحجار، تستمّر انتهاكات الاحتلال للمسجد وتتصاعد أنشطة جماعات الهيكل التي تسعى جاهدة لإقامة “طقوسها التملودية” وعقائدها المنحرفة الرامية في نهاية المطاف لهدم الأقصى وإقامة “الهيكل المزعوم”.

وأكد نشطاء مقدسيون وإعلاميون سقوط حجر من الحجارة الداخلية للسور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك داخل التسوية المعروفة بمصلى الأقصى القديم، من أعلى المحراب الموجود في المصلى، وهي نقطة تقع أسفل محراب الجامع القبلي تقريباً.

وأشاروا إلى أنّ سقوط هذا الحجر يأتي بعد سنوات من منع قوات الاحتلال للأوقاف الإسلامية من ترميم أسوار المسجد الأقصى المبارك وبالذات تلك الجنوبية المطلة على التسويات، ومع استمرار الحفريات الجنوبية بوتيرة غير مسبوقة تسمع في كثير من الأحيان من داخل تسويات الأقصى ولا سيما التسوية الجنوبية الغربية بين الجامع القبلي والمتحف الإسلامي.

سعيٌ صهيونيٌ متواصل للسيطرة على الأقصى

بدوره حذر رئيس جمعية حق العودة كاظم عايش في تصريحاته لـ “البوصلة” من أنّ عبارة “الأقصى في خطر” التي أطلقها الشيخ رائد صلاح منذ سنوات هي اليوم أكثر حضورًا من أيّ وقتٍ مضى، مطالبًا في الوقت ذاته بهبة عربية وإسلامية وقيام الرسميين العرب والمسلمين بدورهم من أجل حماية المسجد الأقصى المبارك.

وقال عايش: الحقيقة أنّ الذي يجري في المسجد الأقصى هو ليس فقط تساقط الأحجار وإهمال الصيانة ومنع الكوادر المعنية من القيام بواجبها من قبل العدوّ الصهيوني، ولكنّه يأتي في سياقٍ واحد رغبة الاحتلال في السيطرة على المكان وتقاسمه مع المسلمين، وهذا ليس جديدًا، فنحن نراقب المشهد في القدس والأقصى منذ سنوات والحال على ما هو عليه.

ولفت إلى أنه “ليس هناك أحد من المعنيين بالدفاع عن المسجد الأقصى سوى الشعب الفلسطيني والمرابطين هناك، وهؤلاء إمكانياتهم ستبقى محدودة، ووقف الانتهاكات يحتاج لتدخل عربي وإسلامي ودولي، من أجل وقف الاعتداءات والإهمال المتعمّد للمسجد الأقصى”.

واستدرك بالقول: بلا شك هذا يضاعف المسؤوليات أمام الجهات الرسمية التي من واجبها الأول الدفاع عن المقدسات، ونحن نتحدث هنا عن ثالث أهم مكان مقدس لدى المسلمين.

وتساءل عايش مستنكرًا: “ما الذي ننتظره إذا فرطنا في مسجدنا الأقصى وقدسنا، فالأصل أن يهب الجميع ويقفوا موقف رجلٍ واحدٍ، في منع هذه الاعتداءات، والقيام بالواجب تجاه المسجد وصيانته وترميمه والحفاظ عليه، وإلا فإنني أعتقد أنّ كرامة العرب على المحك إن لم يقوموا بهذا الواجب”.

وقال: “إن تعرض الأقصى لهذه الانتهاكات وهذا العدوان، واستطاع الصهاينة أن يحققوا الشيء في هذا الاتجاه، فأعتقد أنّ هذا منذر حقيقة بخراب وشر كبير في المنطقة”.

وعبّر عايش عن اعتقاده الجازم بأنّ المخاطر تجاه الأقصى تتزايد منذ الصرخة التي أطلقها الشيخ رائد صلاح في وقت مبكر حينما اكتشف الأنفاق الموجودة أسفل الأقصى، والتي يقوم الصهاينة بحفرها، وتهدد المبنى منذ زمنٍ بعيدٍ، ولا زالت المخاطر ولم يتغير شيء منذ ذلك الوقت وحتى هذه اللحظة، فتهديدات هدم الأقصى ما زالت قائمة ولم يحرك أحدٌ ساكنًا فيما يتوجب عليه أن يقوم به.

وختم حديثه لـ “البوصلة” بالقول: إن عبارة الأقصى في خطر هي اليوم أكثر حضورًا من أيّ وقتٍ مضى، ولذلك لا بد أن يسارع الجميع للقيام بواجبهم تجاه الأقصى وحمايته.

أسباب تساقط الحجارة

بدوره أرجع الباحث في شؤون القدس زياد ابحيص، في تصريحاته لـ “الجزيرة”،  تساقط الحجارة إلى 3 أسباب:

بنية المسجد الأقصى: إذ تقوم جهته الجنوبية فوق تسويات تمتد من سوره الغربي إلى سوره الشرقي وقد بنيت في العهد الأموي، ومتوسط ارتفاع سقوفها 7 أمتار، وهي تسويات حجرية عمرها اليوم أكثر من 1300 عام، وتقف معظم مباني المسجد فوقها كالمسجد القبلي ذي الأروقة السبعة، والمتحف الإسلامي المقابل له من جهة الغرب، ومصلى النساء الملاصق للسور من جهة الجنوب، وهو ما يضاعف من الأحمال القائمة فوق هذه التسويات ويجعلها بحاجة مستمرة إلى الصيانة والتدعيم.

إعاقة الترميم: تواصل سلطات الاحتلال منذ عام 2012 منع جميع أعمال الترميم والصيانة في المسجد الأقصى المبارك باعتبارها أعمالا تمسّ بـ”سيادة إسرائيل” على المسجد، باستثناء استكمال بعض المشاريع السابقة.

وكان آخر ترميم أجرته دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية للأسوار الجنوبية قد نُفّذ عام 2004 بعد ضغوط سياسية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وبعد أن كانت الشقوق واضحة آخذة في التوسع من 3 جهات، هي:

حفريات الاحتلال: بالتحديد الحفرية المسماة بـ”طريق الحجاج” وترمي إلى وصل حفريات جنوب الأقصى في سلوان بالحفريات الغربية الملاصقة لسور الأقصى الغربي، وهذا الاتصال بين الحفريات حديث ولم يكن قائما في الماضي، ويقع بكامله في محيط التسوية الجنوبية الغربية للأقصى، ويزيد ذلك من الأخطار عليها ويفتح باب النفاذ إلى داخل تلك التسوية من الحفريات التي تحيط بها من جهتين، وهو ما يهدد بإحياء أول مخططات تقسيم الأقصى باعتبار ما تحت الأرض لليهود وما فوقها للمسلمين، وهو ما كانت تطرحه حكومة إيهود باراك في مفاوضات كامب ديفيد عام 2000 وطابا عام 2001.

وبالإضافة إلى هذه الأسباب أكد الباحث ابحيص خطورة المشكلات الإنشائية المتجددة التي تواجه أسوار المسجد الأقصى من جهة الجنوب، وتتركز في المقطع الجنوبي من سوره الغربي الذي اغتصبت سلطات الاحتلال صلاحيات ترميمه من الأوقاف الأردنية في شهر يناير/كانون الثاني من عام 2019 في سابقة تاريخية تحدث في الأقصى أول مرة منذ احتلاله، وكذلك السور الجنوبي عند نقطة منتصفه.

الخطورة الأكبر وفقا للباحث الفلسطيني تشمل الآن التسوية الجنوبية الغربية التي تقع بين المسجد القبلي وباب المغاربة، وهي تسوية أموية الأصل مشابهة للمصلى المرواني لكنها مقطعة إلى حجرات لكونها كانت تُستخدم آبارا لتخزين المياه.

ولم ترمّم هذه التسوية منذ عشرات السنين وقد زادت الضغوط على جدرانها الخارجية بسبب تفريغ الأتربة الذي قامت به سلطات الاحتلال في العقدين الماضيين جنوبا وغربا، إذ أزالت أتربة بارتفاع يزيد على 5 أمتار كانت تشكل تدعيما لهذه الأسوار، وذلك يضع هذه التسوية اليوم أمام أخطار حقيقية.

“القدس البوصلة” ترصد المخاطر

قد تكون صورة ‏‏نصب تذكاري‏ و‏نص‏‏
May be an image of ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com AlqudsAlbawsala البوصلة 2022.06.14 شهود عيان يؤكدون للقدس :البوصلة وقوع حجر من واجهة أحد الجدران داخل الزاوية الختنية المكتبة (حاليا سُدت الثغرة ورُمم المكان في اليوم التالي (الأربعاء)‎"‎
May be an image of ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com 生 AlqudsAlbawsala 2oAlqudsAbawsala البوصلة بعد الوقوع الأول بيومين 2022.06.16 وقوع حجر من حجارة باب النبي ،الشرقي داخل المصلى ،القبلي قريبا جدا من الزاوية الختنية وموقع وقوع الحجر الأول ~~‎"‎
May be an image of ‎1 person, monument and ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com AlqudsAlbawsala البوصة أصل المكان الباب المزدوج باب) :النبي بوابتين متجاورتين جنوب المسجد الأقصى تعودان إلى الفترة الأموية وتصلان القصور الأموية بالمسجد الزاوية الختنية مصلی الأقصى القديم 1869 أسس الناصر صلاح الدين الأيوبي الزاوية الختنية لحماية الباب ،المزدوج والجزء الجنوبي من المسجد‎"‎‎
May be an image of ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com 我 AlqudsAlbawsala البوصلة الباب الغربي (مفتوح) يؤدي إلى الزاوية ،الختنية وتعتبر خارج أسوار المسجد ،الأقصى لكن يُدخل إليها من خلالها لكتبةالفتنية الباب الشرقي (مغلق) مكان وقوع الحجر يقع) تحت محراب المصلى القبلي الرئيسي (مباشرة داخل مصلى الأقصى (القديم الذي يعد تسوية المصلى القبلي‎"‎
May be an image of ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com 我 AlqudsAlbawsala البوصلة الباب الغربي (مفتوح) يؤدي إلى الزاوية ،الختنية وتعتبر خارج أسوار المسجد ،الأقصى لكن يُدخل إليها من خلالها لكتبةالفتنية الباب الشرقي (مغلق) مكان وقوع الحجر يقع) تحت محراب المصلى القبلي الرئيسي (مباشرة داخل مصلى الأقصى (القديم الذي يعد تسوية المصلى القبلي‎"‎
May be an image of ‎monument and ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com AlqudsAlbawsala البوصلة لماذا وقعت الأحجار؟ منع وعرقلة الاحتلال ترميم الجدار الجنوبي خاصة والمسجد الأقصى عامة مواصلة الحفريات أسفل محيط المسجد الأقصى واحتمالية حدوث اختراق احتلالي لبعض هذه التسويات عبر جدران المسجد المتداعية DA الأقصى القديم والزاوية الختنية‎"‎‎
May be an image of ‎2 people and ‎text that says "‎www.AlqudsAlbawsala.com 生 AlqudsAlbawsala Û0fuwsla البوصة هل تعلم؟ أن آلاف المصلين نجحوا بترميم مصلى الأقصى القديم والزاوية الختنية رغما عن الاحتلال في عام 8991؟‎"‎‎
May be an image of text

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *