عباس يطلب من السيسي الضغط على حماس والجهاد لـ”تهدئة” الوضع بالضفة

عباس يطلب من السيسي الضغط على حماس والجهاد لـ”تهدئة” الوضع بالضفة

عباس والسيسي

نقلت صحيفة “العربي الجديد” عن مصادر مصرية، اليوم الثلاثاء، قولها إن رئيس السلطة محمود عباس، طلب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن تمارس القاهرة ضغوطاً على حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، لوضع حد للتحركات العسكرية والأمنية لعناصرهما في الضفة الغربية خلال الفترة المقبلة.

وقالت الصحيفة، إن “هذا الطلب جاء في ظل التزام عباس أمام وزير الحرب في حكومة الاحتلال بيني غانتس أخيراً، بضبط الأوضاع في إطار تفاهمات متبادلة بين الجانبين جرت خلال لقاء جمعهما في منزل الأخير”.

وأضافت المصادر أن زيارة عباس لشرم الشيخ، تأتي لترضية الجانب المصري، في ظلّ عدم تفضيل القاهرة للقاء الذي عقده رئيس السلطة الفلسطينية مع غانتس من دون تنسيق مسبق مع المسؤولين المصريين. وتقود القاهرة وساطة من شقين على المستوى الفلسطيني؛ إحداهما بين فصائل المقاومة في غزة وإسرائيل، والثانية بين الفصائل الفلسطينية من أجل إتمام المصالحة الداخلية، التي تضمن لعباس فرض ولايته على قطاع غزة، بحسب الصحيفة.

تفاصيل لقائه بغانتس

وقالت المصادر إن عباس أطلع السيسي على تفاصيل لقائه بغانتس، مؤكداً له أن كافة التفاهمات التي جرت أمنية في مجملها.

وبحسب المصادر، فإن مخرجات اللقاء الذي جمع عباس بغانتس، لم تكن على مستوى وحجم تطلعات رئيس السلطة الفلسطينية، في الوقت الذي يواجه فيه الأخير أزمات داخلية، سواء على صعيد المشهد الفلسطيني برمته أو ضمن حركة فتح التي يترأسها.

وأشارت المصادر إلى أن عباس أوضح للسيسي أن كافة التسهيلات والتفاهمات التي جرت خلال لقائه مع غانتس، تم ربط تنفيذها بأدوار من جانب السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، في الوقت الذي يواجه فيه عباس ضغوطاً شديدة مرتبطة بخطط حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في الضفة، وسعيهما إلى إدخالها ضمن معادلات عملياتهما ضد الاحتلال.

ولفت عباس في الوقت نفسه، بحسب المصادر، إلى أنه “فشل في انتزاع وعد من غانتس بشأن كبح جماح المستوطنين في الضفة”، مشيراً إلى أن وزير الأمن الإسرائيلي، “تهرب من ذلك، معتبراً أن تصرفات المستوطنين رد فعل”.

وأضافت المصادر أن عباس أبلغ السيسي بعدم إحراز أي تقدم على المستوى السياسي خلال اللقاء، مؤكداً له صعوبة حدوث أي اختراق سياسي خلال الفترة الراهنة.

فتح قنوات اتصال بين السلطة والإسرائيليين

ولفتت المصادر إلى أن رئيس السلطة طالب الرئيس المصري بلعب دور لتحريك المياه الراكدة في ظل الثقة التي يتمتع بها لدى المسؤولين الإسرائيليين.

وأوضحت المصادر أن عباس طالب السيسي بأن تعمل الدوائر المصرية على فتح قنوات اتصال بين السلطة الفلسطينية ومسؤولين آخرين في الحكومة الإسرائيلية، على رأسهم وزير الخارجية ورئيس الحكومة بالتناوب في حكومة الاحتلال الحالية يئير لابيد، مبدياً رغبته في عقد لقاء معه.

وأشارت المصادر إلى أن عباس يعتقد أن حالة التباين بين مكونات الحكومة الإسرائيلية الحالية، يمكن استغلالها لصالح الملفات الفلسطينية، من خلال إحراز تقدم في بعض هذه الملفات، لإضافة رصيد شعبي له في الداخل. وتناول عباس والسيسي في لقائهما كذلك، تطورات ملف قطاع غزة، وكذلك المصالحة الداخلية.

وأكد رئيس السلطة لنظيره المصري تمسكه بولاية السلطة والحكومة الفلسطينية على قطاع غزة في أي اتفاق متعلق بإعادة الإعمار والتهدئة في القطاع.

وكان عباس التقى نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، وزير الحرب في حكومة الاحتلال بيني غانتس، في منزل الأخير.

وقالت مصادر إسرائيلية إن عباس أكد خلال اللقاء استمرار التنسيق الأمني مع الاحتلال وكذلك ملاحقة عناصر المقاومة في الضفة الغربية، بينما نددت فصائل المقاومة وكذلك أحزاب اليمين الإسرائيلي المتشددة باللقاء. وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ، وقتها، إن عباس وغانتس بحثا “أهمية إيجاد أفق يؤدي إلى حل سياسي، وفق قرارات الشرعية الدولية”.

وأضاف الشيخ، في تغريدة على “تويتر”، أن الجانبين بحثا كذلك “الأوضاع الميدانية المتوترة بسبب ممارسات المستوطنين واعتداءاتهم، فضلاً عن العديد من القضايا الأمنية والاقتصادية والإنسانية”.

وبحسب بيان صادر عن مكتب غانتس، فإن الاجتماع استغرق ساعتين وبحث مختلف القضايا الأمنية والمدنية والاقتصادية، و”الحفاظ على الاستقرار الأمني ومنع الإرهاب والعنف”. وقد أبلغ غانتس عباس أنه “ينوي مواصلة تعزيز إجراءات بناء الثقة، والعمل على تعزيز التنسيق الأمني”، وفق البيان.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: