عبيدات: دراسة تثبت أن حظر الجمعة يقلل نسبة الإصابات 37%

الفراية: نستهدف تطعيم 4.8 مليون شخص

قال وزير الصحة نذير عبيدات إن أعداد الإصابات مرتفعة في الأسبوع الأخير إذا ما قيست بالأسبوع الذي سبقه، وهذه الإصابات يصاحبها ارتفاع في نسب الفحوصات الإيجابية.

وأضاف عبيدات في مؤتمر صحفي في رئاسة الوزراء الثلاثاء، أن حظر يوم الجمعة يقلل نسبة الإصابات 37% ويقلل نسبة الوفيات 35% بحسب دراسة أجرتها الوزارة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وجامعة أكسفورد.

وذكر: “نحن راضون عن 37% وهي نسبة جيدة، ونكون حافظنا على صلاة الجمعة”، وفق عبيدات الذي قال، إن الدراسة واضحة وكانت أكيدة وفيها هامش خطأ معين وليس كبيرا”.

وتعتمد الدراسة على حركة المواطنين أيام الجمعة، وتتبعها وتبين نسبة المخالطين للإصابات، ويتم الأخذ في عين الاعتبار احتمالية العدوى من كل مصاب للأشخاص الآخرين.

وقال إن السلالة البريطانية أصبحت السائدة خاصة في عمّان والمحافظات المتاخمة لعمّان.

وعن المطاعيم، قال عبيدات إن هنالك منافسة قوية في الحصول على المطاعيم بين الدول ووضعنا في وفرة المطاعيم يتمثل بان الحكومة تعاقدت مع شركة فايزر، وائتلاف كوفكس بمقدار مليوني جرعة جرعة موزعة بانتظام في عام 2021، مشيرا إلى أنه وصل الأردن آخر أسبوع 34 ألف جرعة من فايزر، وسيتم مضاعفة العدد خلال الأشهر القادمة.

وعن الاتفاقية مع ائتلاف كوفاكس، قال إنها تغطي 10% من السكان أي حوالي مليوني جرعة، مبينا أن المطاعيم ستصل في الشهر الحالي وكما ستصل دفعات من شركة استرازينيكا بعدد جرعات بلغ 194 ألف جرعة، و75 ألف جرعة من استرازينكيا عبر اتفاقية مع شركة هندية، مبينا أنه تم دفع جزء من أثمان هذه المطاعيم.

هنالك مفاوضات غير منتهية لتوفير مطاعيم إضافية من خلال عدة شركات، وفق عبيدات.

بدوره، أكد نائب رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، العميد مازن الفراية، أن الفئة المستهدفة في برنامج التطعيم الوطني تبلغ حوالي 4.8 ملايين شخص بعد استثناء الفئات العمرية التي تقل عن 18 سنة.

وأضاف العميد الفراية، أن عدد الذين سجلوا على منصة تلقي اللقاح بلغ 419 ألف وبنسبة 8% من الفئة المستهدفة.

وقال، أن عدد الذين سجلوا عبر منصة اللقاح فوق 60 عاما بلغ حوالي 107 آلاف شخص وبنسبة 22.7% من عدد سكان المملكة في ذات الفئة.

ونوه إلى وجود 80 مركزا للتطعيم منها 39 مركزا للتطعيم الرئيسي، منوها إلى أننا لدينا القدرة على إعطاء 20 ألف جرعة يوميا.

وأشار إلى أنه تم ارسال رسالة إلى 13500 شخص لتلقي اللقاح، حضر منهم نحو 9500 شخص.

وتطرق إلى أن عدد الجرعات التي لم تستخدم بعد وموجودة في الوزارة تبلغ 14 ألف جرعة موزعة ما بين 11628 من فايزر 3068 من ساينوفارم.

وأعرب عن آسفه حيال الشائعات التي دارت حول المطاعيم ويتم تداولها ليس على أساس علميا، واصفا إياها بمثابة “قتل الخطأ”.

وبيّن العميد الفراية، أن الأولوية في تلقي اللقاح لمن تزيد أعمارهم عن 60 سنة والكوادر الطبية، منوها إلى أنه بالأمس كان هنالك يوما مفتوحا لتطعيم الأطباء والممرضين دون مواعيد.

وشدد على ضرورة الالتزام بمعايير السلامة العامة؛ وذلك للحفاظ على حياة الفرد مع الأخذ بعين الاعتبار أن تكون حياة كل أردني مهمة.

وتطرق إلى أنه سيتم تخفيض أولويات التطعيم، مشيرا إلى أن الوزارة ستقوم بأرسال رسائل لكل من تخلف عن مواعيد التطعيم لمن تزيد أعمارهم عن 60 عاما، ومن يتخلف سيتم ابعادهم ويتطلب منهم التسجيل من جديد.

وأوضح العميد الفراية، أن الإجراء المتبع العالمي هو الالتزام بالإجراءات الصحية بلبس الكمامة والتباعد الجسدي، والإجراءات التي تتخذها الحكومة هي لتخفيف العبء على القطاع الصحي، وليس بهدف وقف الفيروس.

وعن شهر رمضان، أكد العميد الفراية أنه يتم دراسة سيناريوهات تنفيذية في شهر رمضان، مؤكدا الجاهزية لتطبيق القرارات التي تتخذها الحكومة، لغاية اللحظة لم يتم حسم أي إجراء منها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *