عراقيون يستهدفون فروع مطاعم أمريكية في بغداد تضامنا مع غزة

عراقيون يستهدفون فروع مطاعم أمريكية في بغداد تضامنا مع غزة

أكد شهود عيان، إن الأسابيع الأخيرة، شهدت عدة عمليات استهداف لسلاسل مطاعم ومقاهي أمريكية في بغداد، من قبل شبان غاضبين من الدعم الأمريكي لجيش الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على غزة.

وقال مسؤول في الحكومة العراقية، لمراسل “قدس برس”، إن المقاطعة الاقتصادية التي أعلنت في العراق ضد المنتجات الداعمة للاحتلال، تتطور في كثير من الأحيان إلى عمليات هجوم على فروع مطاعم ومقاهي تقع ضمن قائمة المقاطعة.

وأشار المسؤول، الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه، إلى أن الشبان الذين ينفذون تلك الاعتداءات، ينتمون إلى عدة أحزاب وتيارات سياسية، تجتمع فيما بينها على دعم غزة، ومواجهة التحالف الدولي ضدها.

وردت السلطات العراقية على ذلك، بنشر وحدات من مكافحة الشغب في أماكن وُجود المطاعم والمقاهي الأمريكية، خصوصا في حي “الكرادة” وسط بغداد.

وأكد ناشط عراقي، تحدث لمراسلنا شريطة عدم الكشف عن اسمه أنه “سنستمر في مواجهة المصالح الأمريكية… لن نتوقف عند المقاطعة فقط، وسنتحرك نحو إيذاء تلك المؤسسات التي تدعم الاقتصاد الأمريكي الذي يمول آلة الحرب ضد أهل غزة” على حد تعبيره.

وتعرض فرع لمطعم “كنتاكي”، أيار/مايو الماضي، لهجوم من قبل العشرات من الأشخاص، حيث حطموا نوافذه وأثاثه، في محاولة لإيصال رسالة غضب شديدة، ضد تورط الولايات المتحدة في العدوان على غزة.

وأشاد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، في كلمة له، اليوم الأحد، بمناسبة عيد الأضحى، بـ “كتائب المقاومة الإسلامية في العراق” وقال “إنكم تؤكدون أن عدونا واحد، وأن أمتنا واحدة”، كما أشاد “بالموقف المعلن لكل الجهات المساندة والمتحالفة مع فلسطين”.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 254 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة من السكان.

(قدس برس)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: