“علماء المسلمين” ينعى الناشط السعودي عبد الله الحامد

نعى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، السبت، الناشط الحقوقي السعودي عبد الله الحامد، الذي توفي عقب تدهور صحته في أحد السجون السعودية.

جاء ذلك في بيان للاتحاد، بعد يوم من رحيل الحامد، وقعه الرئيس أحمد الريسوني، والأمين العام علي القرة داغي.

وقال البيان: “تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة الأكاديمي والكاتب السعودي المعتقل في سجون السعودية عبد الله الحامد، بعد تدهور حالته الصحية”.

وأوضح أن الحامد كان “أحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح، والمعتقلين السياسيين في تاريخ المملكة الحديث”.

وأشار البيان إلى أن السعودية أوقفت الحامد 6 مرات منذ 1993، وأعادت اعتقاله عام 2013، وحبسته 11 عاما؛ لـ”محاولة إشراك الشعب في العملية السياسية”.

وأضاف: “تُتهم السلطات السعودية بإساءة معاملة المعتقلين، وحرمانهم من تلقي العلاج، والتأخر في نقلهم للمشفى”.

وحتى السبت، لم تعلن السعودية رسميا وفاة الحامد (69 عاما) أو دفنه، فيما تنفي عادة اتهامات بإساءة معاملة المعتقلين أو إهمالهم طبيا.

وعلى نطاق واسع، تداول ناشطون وأكاديميون، ومنصات حقوقية معارضة، نبأ وفاة الحامد؛ إثر إهمال صحي، بينها حساب “معتقلي الرأي”، الذي يتابع الوضع الحقوقي للسعوديين عبر تويتر، وعبد الله العودة نجل الداعية الموقوف لدى المملكة سلمان العودة.

واعتبر العودة عبر تويتر، أن وفاة الحامد الذي وصفه بـ”رمز الإصلاح” “فاجعة”.

ووفق بيانات وتقارير معارضة سابقة، كان الحامد المحبوس منذ 2013، بتهم بينها الدعوة إلى تظاهرات، تدهورت صحته منذ 9 نيسان/ أبريل الجاري.

والحامد، مؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية، وأحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح، والمعتقلين السياسيين في تاريخ المملكة الحديث.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *