على جزيرة صغيرة.. هكذا تستعد قوات أميركية لحرب مع الصين

على جزيرة صغيرة.. هكذا تستعد قوات أميركية لحرب مع الصين

على جزيرة صغيرة.. هكذا تستعد قوات أميركية لحرب مع الصين

وصلت قوات مشاة البحرية الأميركية والفلبينية إلى جزيرة صغيرة على بعد حوالي 160 كم من الطرف الجنوبي لتايوان، حيث انطلقت فصيلة تحمل بنادق آلية ومدافع رشاشة من طائرات بلاك هوك واتخذت مواقع حول المطار.

هذه القوات التي رصدتها صحيفة “وول ستريت جورنال”، تنتمي إلى الفوج الساحلي الثالث لمشاة البحرية، وهي قوة تم إنشاؤها قبل عامين كجزء من إعادة تصميم شاملة لإعداد قوات مشاة البحرية الأميركية بشكل أفضل لمنافسة القوى العظمى.

هذه القوات، تستعد للتدخل، في حال هجوم صيني مرتقب على تايوان، وهو ما قد يؤجج حربا كبيرة في حال تدخل الغرب للدفاع عن تايوان.

وفي حالة الحروب، يتحرك هؤلاء المارينز إلى الأمام بالصواريخ والرادارات، وسوف ينتشرون في مجموعات صغيرة عبر الجزر والسواحل. وبعد ذلك، سيستمرون في التحرك حتى لا تجدهم الصواريخ وأجهزة الاستشعار والطائرات بدون طيار الصينية.

وقال الكولونيل جون ليهان، قائد الفوج المكون من 2500 جندي ومقره هاواي، إن الخصم سيضطر إلى “إنفاق قدر هائل من الموارد لمعرفة أين نحن وماذا نفعل”.

وفي حالة الحرب، ستكون التهديدات في كل مكان، مما يجعل من الصعب توفير الإمدادات لهم. وتمتلك الصين ترسانة هائلة من الصواريخ، فضلا عن طائرات بدون طيار من جميع الأشكال والأحجام. وهي تتمتع بميزة تتمثل في القتال فيما تعتبره ساحتها الخلفية، بالقرب من أسطولها البحري وقواعدها العسكرية وشبكة مراقبة واسعة النطاق.

هدف هذه القوات خلال النزاع

جزء من هدف مشاة البحرية هو “إشغال” الصين في المراحل الأولى من الصراع، وكسب الوقت للقوات الأميركية الأخرى لتنتشر في مواقعها.

ومن خط المواجهة، سيحصلون على صورة قريبة لساحة المعركة باستخدام أجهزة استشعار وطائرات صغيرة بدون طيار، ويطلقون صواريخ لتدمير السفن الصينية أو يرسلون بيانات الاستهداف إلى الطائرات أو السفن الحربية الأميركية والحلفاء لضربها.

الصين و”الفقاعة الدفاعية”

وقال مارك كانسيان، العقيد السابق في مشاة البحرية، إن هذه الأفواج الساحلية تواجه مشكلتين.

أولا، إن إعادة إمداد الصواريخ في مواقع متشددة داخل “الفقاعة الدفاعية” للصين في أي صراع سيكون أمرا صعبا.

وقال كانسيان، الذي أجرى مناورة حربية العام الماضي شارك فيها مشاة البحرية الذين يتنقلون بين الجزر، إن الخطر يكمن في نفاد قواتهم بعد بضع ضربات دقيقة.

وقال إن “الوصول” كان العقبة الأخرى. ومن المرجح أن ترحب العاصمة الفلبينية مانيلا بقوات مشاة البحرية إذا اندلع قتال في بحر الصين الجنوبي، حيث تواجه تهديدات مباشرة من بكين.

لكن الفلبين قد تتجنب فعل الشيء نفسه لمساعدة الولايات المتحدة على صد الهجوم الصيني على تايوان.

مواقع القوات

لدى مشاة البحرية فوجان ساحليان، أحدهما في هاواي والآخر متمركز في أوكيناوا باليابان. وينتظر تحديد موقع الفوج الثالث، وفقا لوول ستريت جورنال.

وقال كانسيان إن مشاة البحرية سيكونون أكثر فعالية إذا كانوا بالفعل في مواقعهم وقت اندلاع الأعمال العدائية، مما يمنح الفوج المتمركز في اليابان ميزة لأن لديهم القدرة على التحرك أسفل جزر ريوكيو التابعة للبلاد والتي تمتد جنوب غرب إلى تايوان.

ويقضي هذا الفوج المزيد من الوقت في الفلبين. وقد وصلوا في أبريل للمشاركة في المناورات التي اختتمت مؤخرًا، والتي تسمى باليكاتان، وسيبقون فيها حتى يونيو عندما يشاركون في مجموعة أخرى من التدريبات. وبحلول ذلك الوقت، سيكون العديد منهم قد سجلوا ما يصل إلى خمسة من الأشهر الـ 14 الماضية في الفلبين.

كل هذا هذا يزيد من فرص تواجدهم في حالة اندلاع أزمة بين الصين وتايوان.

أزمة تايوان

ودأبت الصين على مدى السنوات الأربع الماضية على القيام بأنشطة عسكرية دورية حول تايوان، وشملت مناورات عسكرية واسعة النطاق في 2022 و2023.

وقالت جيش التحرير الشعبي في نشرته اليومية إن لاي يصر على أن يكون “بيدقا” في أيدي قوى خارجية لتقويض تنمية الصين.

وأضاف “إذا أصرت القوى الانفصالية لاستقلال تايوان على السير في طريقها الخاص أو حتى المخاطرة، فإن جيش التحرير الشعبي الصيني سوف يطيع الأوامر ويتخذ إجراءات حاسمة لسحق جميع المؤامرات الانفصالية بحزم”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: