“عين كارم”.. قرية مقدسية مهجرة في عين عاصفة الاستيطان

“عين كارم”.. قرية مقدسية مهجرة في عين عاصفة الاستيطان

البوصلة – على بعد ثمانية كيلو مترات، تقع قرية عين كارم جنوب غربي القدس المحتلة، أكبر القرى المقدسية التي هُجر سكانها عام 1948، وبقيت منازلها ومبانيها الأثرية والتاريخية الحجرية الجميلة شاهدة على عروبتها وهويتها الفلسطينية.

طبيعتها الجبلية الخضراء وتميزها بينابيع المياه العذبة وأبنيتها الأثرية وأشجارها المثمرة، تستهوي كل من يزورها، لكنها في الحقيقة تخفى حقيقتها المأساوية منذ أن احتلت وهُجر سكانها أثناء نكبة 1948، وأصبح يستوطنها الإسرائيليون.

ورغم ما واجهته القرية خلال أحداث النكبة من تهجير قسري لسكانها، إلا أنها تكاد تكون القرية الفلسطينية الوحيدة في محيط القدس التي حافظت على أبنيتها ومنازلها الأثرية، وبقيت شامخة، تحكي عن تاريخ فلسطيني قديم.

وبخلاف القرى الفلسطينية الأخرى، فإن منازل عين كارم لم تُهدم، بل بقيت شامخة وصامدة إلى يومنا هذا، تزدحم بالمعارض الفنية والمطاعم، والمتاحف ومتاجر الأثريات في منازل حجرية قديمة، أما شوارعها فمملوءة باللافتات التي ترشد إلى كل شيء عدا هويتها الفلسطينية.

وتعرضت المقبرة الإسلامية في القرية عام 2008، إلى اعتداءات من قبل جمعية استيطانية تُدْعى “بيت نتنئيل”، ونفذت أعمال حفرٍ وبناء وصبّ للباطون داخل حدودها، رغم استصدار أمرًا من “محكمة الصلح” الإسرائيلية في القدس بإيقاف انتهاكها للمقبرة.

استهداف متصاعد

وكانت “إسرائيل” ولا تزال تخطط إلى طمس معالمها العربية والإسلامية، وتزوير تاريخها وحضارتها، من خلال تنفيذ مخطط استيطاني لبناء برج من 40 طابقًا على أراضي القرية المهجرة.

وناقشت “لجنة التخطيط والبناء” الإسرائيلية في القدس إيداع خطة بناء برج في القدس وفندق أيقونيين في مجمع “إبستين” على محور القطار الخفيف على أراضي قرية عين كارم.

وحسب الخطة، سيضم البرج 40 طابقًا، صممته شركة المهندسين المعماريين العالمية، وهي واحدة من الشركات الرائدة في العالم، والتي صممت أيضًا برج “برج خليفة” في دبي.

وفي الآونة الأخيرة، استهدف الاحتلال بشكل متصاعد قرى القدس المهجرة عام 48، بالمشاريع الاستيطانية والأبراج الشاهقة، بما فيها مخطط لهدم المنازل القديمة في قرية المالحة ومسجدها التاريخي وبناء عمارات ووحدات استيطانية ذات ارتفاع كبير مكانها.

كما تخطط بلدية الاحتلال وما تسمى “سلطة الأراضي” الإسرائيلية لبناء 9 أبراج استيطانية على أراضي قرية لفتا المهجرة، يمتد المشروع من غربي القدس عبر شارع يافا إلى شرقها في “نقلة نوعية في شكل وطراز ونوعية البناء المرتفع أبراج ومجمعات تجارية وعمارات سكنية ضخمة”.

وتسابق حكومة الاحتلال وبلديتها الزمن لمحاصرة القدس بالمستوطنات والأبراج العالية، وتغيير مشهدها الجغرافي والديموغرافي لمنع إقامة دولة فلسطينية متصلة جغرافيًا بعاصمتها، ولفصلها تمامًا عن الضفة الغربية المحتلة.

طمس المعالم

المختص في شؤون الاستيطان بسام بحر يقول لوكالة “صفا” إن سلطات الاحتلال تستهدف كل أحياء وقرى القدس بالاستيطان والمستوطنات والأبراج السكنية بوتيرة متسارعة، حتى المهجرة منها لم تسلم من ذلك، سواء في عين كارم أو لفتا، أو المالحة والولجة، وغيرها.

ويوضح أن الاحتلال صعد خلال العام الجاري، من إقرار مخططات لإقامة أبراج استيطانية تضم 30 و40 طابقًا في المدينة، بادعاء “توفير فرص عمل ووحدات للسكن”، لكن الواضح أن ذلك يهدف إلى محاولة تغيير وطمس المعالم التاريخية والأثرية في تلك القرى.

وما مخطط قرية المالحة لهدم جزء كبير من منازلها القديمة، التي تعود للقرن الماضي بهدف الاستيطان، ما هي إلا جزءًا من سياسة الاحتلال لاستهداف القرى التي هُجر سكانها الأصليون أثناء النكبة الفلسطينية. كما يؤكد بحر

وتتضمن الخطة الجديدة على أراضي عين كارم بناء 240 وحدة استيطانية في برج مكون من 40 طابقًا، منها 48 وحدة سكنية مخصصة للشقق الصغيرة، كما تتضمن بناء فندق تبلغ مساحته حوالي 9000 متر مربع، ومبنى عام للثقافة بمساحة حوالي 5000 متر مربع.

وتقع في الطرف الشمالي من حي “كريات يوفال”، بجوار محطة القطار الخفيف على “جبل هرتسل” وموقف سيارات، والبرج ومجمع ذو موقع فريد على التلال الممتد على جبال غربي القدس، المطلة على منظر خلاب لجبال المدينة.

ويبين بحر أن هذه الخطة الاستيطانية خطيرة جدًا، ترمى لتغيير الواقع التاريخي والجغرافي والأثري في قرية عين كارم، وطمس معالم المدينة المقدسة، وتغيير واقعها الديمغرافي.

ويشير إلى أن حكومة الاحتلال تستغل انشغال العالم بقضايا أخرى، وضعف الحكومات العربية لاستهداف القدس، بما فيها القرى المهجرة، لمنع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

ويوميًا هناك مشاريع استيطانية يتم المصادقة عليها في القدس، بغية جلب أكبر عدد ممكن من المستوطنين وإحلالهم مكان الفلسطينيين.

ويلفت المختص في شؤون الاستيطان إلى أن استهداف القرى المهجرة لم يكن بالسابق بهذه الوتيرة، لكن الأحداث الإقليمية والانقسام الفلسطيني سمح للاحتلال بتسريع وتيرة مشاريعه الاستيطانية.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: