غزة.. حظر تجول لليوم الخامس لكبح جماح كورونا

تواصل وزارة الداخلية فرض حظر التجول في مدن قطاع غزة لليوم الخامس على التوالي، إثر اكتشاف إصابات بفيروس “كورونا” داخل المجتمع.

فقد بدت شوارع القطاع شبه خالية من السيارات، إلا من بعض المارة النادر وجودهم، وذلك التزامًا بقرار الوزارة بحظر التجول.

وكانت وزارة الصحة أعلنت أمس الجمعة عن توثيق 31 إصابة جديدة بالجائحة المرضية، مشيرةً إلى أن عدد الإصابات النشطة داخل المجتمع وصلت إلى 109 حالات، و37 حالة من العائدين، ليصبح العدد الإجمالي للحالات النشطة في القطاع 146 إصابة.

وذكرت الوزارة أنها أجرت 788 فحصًا خلال 24 ساعة الماضية، وبلغ إجمالي عدد العينات التي فُحصت للحالات المشتبه نحو 20 ألف حالة، بينها 221 عينة إيجابية.

يُشار إلى أن وزارة الصحة ووكالة الغوث أطلقتا أمس برنامج (خليك في البيت) للاستشارات الطبية للمواطنين عبر الهاتف، مؤكدةً تعاملها مع 15 ألف اتصال خلال أربعة أيام.

حيث تم تشغيل 27 مركزاً صحياً للوزارة والوكالة الأممية في محافظات القطاع، كما خصصت فرقًا طبية مدربة للعلاج عن بعد لتقديم الاستشارات الطبية عبر الهاتف.

كما خصّصت وزارة الصحة الرقم المجاني 103 لوزارة الصحة والرقم المجاني 1800444666 للتواصل الجمهور مع خدمة (خليك في البيت) للعلاج عن بعد.

وعلى صعيد المواطنين الملتزمين في منازلهم، ثمّن آلاف المواطنين الجهود الطبية والشرطية المبذولة على مدار الساعة من خلال التعبير عن إشادتهم بالجهود على طريقتهم الخاصة.

فمع حلول الساعة التاسعة ليلاً، يعمد المواطنون إلى إطفاء الأنوار وتشغيلها بشكل متسارع والتصفيق عاليًا وإطلاق الأناشيد المؤازرة للجهود المبذولة.

جاء ذلك ضمن مبادرة أطلقها مواطنون ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتصفيق وإغلاق مصابيح الإنارة لرفع معنويات الكوادر الصحية ورجال الشرطة، لقاء عملهم لتحييد المواطنين من الإصابة بالجائحة.

يُشار إلى أن وزارة الداخلية استنفرت 19 ألف عنصر من الأجهزة الأمنية المختلفة بشكل كامل وتم إغلاق الحدود البرية والبحرية للقطاع.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *