“فضيحة الهواتف” تطيح أكبر رأس في استخبارات إسبانيا

“فضيحة الهواتف” تطيح أكبر رأس في استخبارات إسبانيا

أعلنت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغاريتا روبلس، أن الحكومة أقالت مديرة جهاز الاستخبارات الوطني على خلفية فضيحة التنصت على هواتف رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، ومسؤولين كتالونيين يدعون للانفصال.

وبعد تحليل هواتف جميع الوزراء، كشفت الحكومة أنه تم التجسس أيضا على هاتف وزير الداخلية العام الماضي من خلال برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلية، تماما كما حصل لهواتف سانشيز وروبلس.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية “إي إف إي” ووسائل إعلام أخرى، أن مجلس الوزراء الإسباني وافق على إعفاء باز إستيبان من منصب رئيس جهاز الاستخبارات الوطني.

يأتي القرار بعد أن اعتراف إستيبان الأسبوع الماضي في جلسة مغلقة للجنة برلمانية، باختراق وكالتها بشكل قانوني هواتف العديد من الانفصاليين الكتالونيين بعد الحصول على إذن قضائي.

وتخضع وكالتها أيضا للتدقيق بسبب ما كشفت عنه الحكومة مؤخرا من اختراق الهواتف المحمولة لكل من سانشيز ووزير داخليته.

وأصبحت إستيبان ( 64 عاما) أول امرأة تترأس الاستخبارات الإسبانية في يوليو 2019، بصورة مؤقتة في البداية، قبل تعيينها بشكل دائم في فبراير 2020.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: