“قبلة هداية”.. علماء الأمة يرثون عالم الحديث محمد سراج

تسابق علماء الأمة وجهات إسلامية عدة، السبت، على نعي ورثاء عالم الحديث التركي البارز محمد أمين سراج الذي وافته المنية عن عمر ناهز 90 عاما قضاه في خدمة الإسلام.

وبتوصيفات تشيد بسيرته العطرة، أثنت بيانات النعي والرثاء على سراج، الذي توفي الجمعة، معتبرة أن الراحل كان “بحرا في العلوم الإسلامية”، و”أحد أئمة الهدى في الأرض”، و”قبلة هداية”، و”رجل التعليم والتربية والإصلاح”.

إذ نعاه الشيخ يوسف القرضاوي، الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قائلا: “رحم الله فضيلة الشيخ أمين سراج كبير علماء تركيا، وزميل الدراسة القديم، وخريج كلية الشريعة بالأزهر الشريف”.

وأضاف القرضاوي في تغريدة عبر “تويتر”: “كان الراحل يتوقَّد حيوية وحماسة ونشاطًا في سبيل الدعوة إلى الإسلام”.

كما نعاه أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، قائلا عنه: “في زمن مكفهر حيث يُحارب الإسلام ويلقى الدين وأهله أشد أنواع التنكيل ولد السراج المنير والأمين الطيب”.

وأضاف القره داغي في رسالة تعزية عبر “فيسبوك”: “لقد عرفت الإمام النقي منذ سنوات طويلة واستفدت منه، كان قبلة هداية ومحور خير ورجل علم (..) جمع بين الشريعة والحقيقة وبين الفقه والفكر، وكان بحراً في العلوم الإسلامية”.

أيضا نعى الراحل الأمين العام للمؤتمر الاسلامي الدائم للشريعة والقانون في لبنان رئيس جامعة طرابلس رأفت محمد رشيد الميقاتي، قائلا: “كان رحمه الله من أئمة الهدى في الأرض، وكان موئل أفئدة أهل الدين وطلبة العلم الشريف”.

وأضاف الميقاتي في بيان: “لقد رحل أحد كبار المرشدين الربانيين المعاصرين الذين تركوا بصمة واضحة في تركيا، تربية وتعليما، دعوة وإرشادا، بل كان مرجعية الجماهير الإسلامية الواسعة على اختلاف مشاربها، ممن يؤمنون بأن الدين عقيدة وشريعة وسلوك، ودين ودولة”.

ومن موريتانيا، قدّم العلامة المعروف الشيخ محمد الحسن الددو تعازيه لتركيا والعالم الإسلامي بوفاة سراج.

وقال الددو، وهو أيضا رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا في رسالة تعزية نشرها عبر “تويتر”: “نسأل الله أن يكتبه في عليين وأن يرفع درجاته في الصالحين ويرزقه مرافقة النبيين والصديقين والشهداء، وأن يبارك في أهل بيته وطلابه ومحبيه أجمعين”.

ومن سوريا، نعى رئيس “رابطة العلماء السوريين” السابق الشيخ محمد علي الصابوني، سراج، قائلا: “تودع أمتنا الإسلامية اليوم علما من أعلامها، وطودا منيعا من أطوادها، وركيزة شامخة حولت وغيرت وصنعت في تركيا عزة الإسلام، فكانت خير الداعي وخير الموجه”.

وأضاف في بيان عبر “فيسبوك” مشيدا بخصال الراحل: “تعلَّم وعلَّم، وتأدب فأدب، وتخرَّج وخرَّج، حتى أضحى كالشمس في رابعة النهار”.

** تعازي من الهند وجنوب إفريقيا

ومن الهند، قال الداعية سلمان الحسيني الندوي أحد كبار علماء ومفكري الهند في تسجيل مصور: “تلقينا نبأ مفجعا بوفاة العالم الجليل والداعية المجاهد والمحدث والمفسر الكبير والفقيه الأصيل الشيخ محمد أمين سراج”.

وأضاف الندوي: “إنا لله وإنا إليه راجعون، كان سراج صاحب همة عالية ورجل التعليم والتربية والإصلاح”.

ومن جنوب إفريقيا، قال محمد سلوجي، الذي يعمل في قسم الاستشارات الشرعية بـ”البنك الوطني الأول” (مقره جوهانسبرج)، ناعيا الراحل، إن “سراج عمل على تدريس صحيح البخاري ومختلف كتب الحديث لعقود”.

وأضاف في بيان عبر “فيسبوك”: “كان لنا حظ لقائه بانتظام، والاستفادة من تواضعه وعلمه”، واصفا الراحل بأنه كان صاحب “شخصية رائعة ومميزة ودافئة وحنونة”، داعيا الله أن “يتوج جهده بالقبول وان يرزقه درجة عالية في الجنة”.

** تعازي من مؤسسات إسلامية

بيانات التعازي والرثاء لم تقتصر على علماء الأمة البارزين، بل تعدتها إلى جهات ومؤسسات إسلامية حرصت على رثاء الراحل.

إذ قالت “رابطة علماء فلسطين”، في بيان: “نتقدم من الأمة العربية والإسلامية عامة، ومن الشعب التركي خاصة، بأحر التعازي بوفاة فضيلة العلامة الكبير محمد سراج”.

وأضافت الرابطة: “أفنى سراج، وهو أبرز علماء الأمة والشعب التركي، حياته من أجل خدمة الإسلام والمسلمين، ومن أجل الدعوة إلى الله ونصرة دينه وخدمة القضية الفلسطينية”.

كما قدمت حركة “حماس”، “وافر العزاء لتركيا، قيادة وشعبا، بوفاة العام الكبير محمد سراج”.

وقال القيادي في الحركة، سامي أبو زهري، في تصريح مقتضب نشره عبر “تويتر”، إن “سراج من أبرز علماء الحديث، وهو ممن أفتوا بتحريم التنازل عن أي جزء من أرض فلسطين، رحم الله الشيح ونفع الأمة بعلومه”.

ونعت جماعة “الإخوان المسلمين” كذلك سراج قائلة: “نتقدم بخالص العزاء والمواساة لدولة تركيا وشعبها وللرئيس رجب طيب أردوغان وإلى أسرته الكريمة وذويه وإخوانه وتلاميذه و محبيه حول العالم”.

وأضافت الجماعة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: “يعد سراج أبرز علماء تركيا، وتوفي بعد حياة حافلة بخدمة الإسلام والدعوة إلى الله وتربية الأجيال، ودعم ومناصرة قضايا المسلمين في كل مكان وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.

” الجالية المصرية في تركيا” أيضا أصدرت بيانا نعت فيه الراحل، مشيرة إلى أنها “تلقت ببالغ الحزن نبأ وفاة الشيخ الإمام القدوة محمد أمين سراج الدين عالم الحديث الكبير”.

وأضافت الجالية أنها “إذ تنعي الإمام الفقيد فإنها تتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أسرته الكريمة وعائلته المبجلة والى الشعب التركي والرئيس التركي”.

ومساء الجمعة، توفي سراج عن عمر ناهز 90 عاما.

وبدأ سراج حفظ القرآن الكريم في السادسة من عمره في بيت جده.

وبين أعوام 1940 ـ 1943 درس في مسقط رأسه بولاية طوقات التركية، ثم أرسلته أسرته إلى إسطنبول لمواصلة تعليمه.

وفي إسطنبول درس علمي التفسير والحديث، وحصل على أول إجازة في الحديث عن سلسلة المحدث الحاج فرحات ريزوي على الشيخ سليمان أفندي.

وفي 1950، هاجر إلى مصر لمواصلة تعليمه، وسجل في الثانوية الأزهرية.

وتلقى التعليم على يد محمد زاهد الكوثري، وحصل على إجازة من جامعة الأزهر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *