قتيلان برصاص الشرطة الهندية في احتجاجات على تصريحات مسيئة للإسلام

قتيلان برصاص الشرطة الهندية في احتجاجات على تصريحات مسيئة للإسلام

قتل شخصان برصاص الشرطة الهندية في ولاية جهارخاند خلال احتجاجات على تصريحات مسيئة الدين الإسلامي والنبي صلى الله عليه وسلم أدلى بها مسؤولان في حزب الشعب الحاكم.

وذكرت وسائل إعلام هندية، السبت، أن الاحتجاجات متواصلة ضد التصريحات المسيئة التي أدلى بها المتحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا “نوبور شارما” ورئيس الوحدة الإعلامية في حزب بهاراتيا جاناتا في نيودلهي “نافين كومار جيندال” في جميع أنحاء البلاد.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للمسؤولين المذكورين، وطالبوا باعتقال شارما.

ويحسب الإعلام الهندي فإن الرصاص أصاب بعض المتظاهرين عندما فتحت الشرطة النار في الهواء لتفريق رماة الحجارة خلال الاحتجاجات في مدينة رانتشي عاصمة ولاية جهارخاند.

وأكد رئيس شرطة رانتشي “أنشومان كومار” أن اثنين من الجرحى قتلا بعد إصابتهم بالرصاص..

وفيي سياق متصل، أعلن مسؤولو معهد راجندرا للعلوم الصحية في رانتشي عن وصول 12 مصابًا نتيجة إصابات بالحجارة وحبيبات الرصاص إلى المستشفى.

أضاف المسؤولون أن قوات الشرطة فرضت حظر التجول من وقت لآخر في رانتشي.

وأعلنت شرطة ولاية أوتار براديش عن اعتقال 136 شخصًا شاركوا في الاحتجاجات في مناطق متفرقة من الولاية.

في غضون ذلك، استمرت المظاهرات سلميا في العديد من مدن البلاد ، بينمها تحولت إلى أعمال عنف في مدينة هوراه بولاية غرب البنغال ، ومدينة براياجراج في ولاية أوتار براديش.

من جهة أخرى أعلن مسؤولو حكومة ولاية البنغال الغربية أنه تم حظر خدمة الانترنت في مدينة هوراه حتى 13 يونيو.

والأسبوع الماضي، أدلى شارما وجيندال، بتصريحات مسيئة للنبي محمد، ما أثار موجة من الإدانات في الداخل الهندي والعالم العربي والإسلامي.

والاثنين، قالت الهند إن التصريحات لا تعكس وجهات نظر الحكومة، مؤكدة اتخاذ الهيئات المعنية “إجراءات صارمة” ضد المسيئين.​​​​​​​

وقال الحزب، الأحد الماضي، إنه أوقف شارما وطرد جيندال، ردا على التصريحات المسيئة.

الاناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: