قرية هندية تعيش 45 يومًا في الظلام لإنقاذ طائر عشعش بـ”صندوق الكهرباء”

كشف موقع “greenme” الإيطالي، أن سكان قرية بوتاكودي الهندية، عاشوا في الظلام لمدة 45 يوما، من أجل إنقاذ عش طائر روبن هندي، استقر داخل “صندوق الكهرباء”.

بوتاكودي هي قرية مكونة من 120 منزلا فقط تقع في ولاية تاميل نادو بجنوبي الهند، يتم ضمان إضاءتها من خلال 35 مصباح شارع تشغل بواسطة وحدة تحكم كهربائية موجودة داخل صندوق معدني، وفقا لموقع “greenme” الإيطالي.

وداخل صندوق الكهرباء قرر طائر روبن هندي صنع عشه والبدء في فقس بيضه.

ولم يجد سكان القرية الهندية أي وسيلة أخرى لحماية الطائر وصغاره، إلا بعدم استخدام الكهرباء والعيش في الظلام لمدة 45 يوما كاملا.

وسرد هذه القصة غير العادية أول من لاحظ وجود الطائر ثم العش، كارابو راجا، المسؤول عن إضاءة مصابيح الشوارع في القرية في الساعة الـ6 مساء يوميا لأكثر من عقد من الزمان.

وقرر راجا، التقاط الصور وتسجيل مقطع فيديو لإظهار الوضع لسكان قريته، ثم أرسلها على مجموعة “واتساب” خاصة بالقرية، وكتب لهم إن إطفاء الأنوار هو الحل الوحيد لأن الطائر سيطير بعيدا بمجرد إدراكه أي تواجد بشري بالقرب من عشه، وأن عليهم إنقاذهم بأي طريقة.

وعلى الرغم من أن بعض سكان القرية اعترضوا على الاقتراح، بحجة أن إطفاء أضواء الشوارع قد يسبب إزعاجا لهم، فإن راجا قال إن معظمهم قبلوا اقتراحه وكانوا سعداء لمساعدة الطائر على التعشيش وتربية فراخه في هدوء وأمان.

ولم يكتف راجا بذلك بل شرح للنساء والأطفال أن العديد من أنواع الطيور انقرضت ولا ينبغي لهم أن يتركوا طائر الروبن الهندي للمصير نفسه.

وكانت النساء متعاونات للغاية وقبلن اقتراح إطفاء مصابيح الشوارع، كما قمن أيضا بقطع مصدر الطاقة لضمان عدم حدوث أي شيء للعش.

وكانت مهمة راجا هي التقاط الصور ومقاطع الفيديو للطائر والفراخ، ومشاركتها مع أهالي القرية يوميا وإبلاغهم بأوضاعهم.

وبعد 45 يوما كاملا، غادر الطائر والفراخ العش وعاد الضوء إلى قرية بوتاكودي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *