قطاعات شبابية: نظام العمل الحزبي في الجامعات ردة عن الإصلاح

قطاعات شبابية: نظام العمل الحزبي في الجامعات ردة عن الإصلاح

البوصلة – خليل قنديل

عبرت عدد من القطاعات الشبابية الحزبية في مؤتمر صحفي لها عقد، السبت، عن رفضها لما تضمنه نظام العمل الحزبي في الجامعات من بنود اعتبرت أنها تمثل عودة للوراء وتتناقض مع التوجيهات الملكية نحو الإصلاح السياسي وضرورة تشجيع الشباب على الانخراط في العمل الحزبي دون أي تضييق والدفع نحو حياة حزبية طلابية.

وأكدت القطاعات الشبابية في كل من حزب المستقبل وحزب الشراكة و الإنقاذ وحزب جبهة العمل الإسلامي وحزب وحزب حشد
وحزب العمال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر حزب المستقبل أن النظام الذي أقرته الحكومة حول العمل الحزبي في الجامعات لا يرقى لطموح الشباب، معبرين عن خشيتهم ” أن يتحول لأداة تقييد وضرب للقوى الطلابية بدلاً من تشجيعها بعيداً عن القبضة الأمنية التي ما زالت تتحكم في المشهد”.

كما استنكرت القطاعات الشبابية للأحزاب الأردنية إقرار مجلس الوزراء لنظام العمل الحزبي في مؤسسات التعليم العالي، دون إجراء أية تعديلات تذكر على مسودة النظام رغم رفض القوى الشبابية لمسودة النظام عند صدورها والتي تمت صياغتها دون دعوة ممثلين عن الشباب في الأحزاب الأردنية أو القوى الطلابية .

إقرأ أيضا: يحظر مساءلة الطالب الحزبي.. صدور نظام “الأنشطة الحزبية الطلابية” بالجامعات والكليات

واكدت القطاعات الشبابية في البيان الصادر عن المؤتمر الصحفي رفض تحويل عميد شؤون الطلبة لحاكم إداري داخل الجامعات بإعطائه صلاحيات واسعة تجاه العمل الحزبي بالتدخل بزمان و مكان عقد الأنشطة الحزبية وبمضمونها وحتى وقف النشاط بعد أخذ الموافقة عليه.

كما أكدوا على ضرورة البدء بخطوات حقيقية لتوفير المناخ المناسب للعمل الحزبي داخل الجامعات بإطلاق الحريات السياسية والحزبية دون إعاقة أو تضييق وضرورة إلزام الجامعات بإجراء انتخابات اتحادات الطلبة التي لا تعقد بمعظم الجامعات الحكومية والخاصة وأن تتمتع باستقلالية كاملة وأن يتم إعادة النظر في أنظمة التأديب التي اعتبرت أنها ” تشكل سيفاً مسلطاً على الطلبة” بحسب ما أكدته القطاعات الشبابية.

وطالبت القطاعات الشبابية الحزبية الحكومة بالرجوع عن إقرار هذا النظام والمسارعة بتشكيل لجنة تضم ممثلي القوى الشبابية والطلابية لصياغة نظام عمل حزبي يلبي تطلعات الشباب ويحقق ما تضمنته الأوراق النقاشية وبناء خطة وطنية للانتقال للحالة الحزبية داخل الجامعات الأردنية وما تطلبه من تهيئة بيئة مناسبة للعمل الحزبي والسياسي الحقيقي .

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: