قطاع الألبسة: ندعو البنوك إلى الالتزام بتعليمات البنك المركزي حول تأجيل الأقساط

قال ممثل قطاع الألبسة والأحذية والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن، أسعد القواسمي الأربعاء، إن قرار البنك المركزي بتمديد تأجيل أقساط قطاعات متضررة من كورونا حتى منتصف 2021، سيسهم بضخ السيولة في السوق المحلي، ويمنح الشركات فرصة لترتيب أولوياتها الاقتصادية.

وأضاف القواسمي في تصريح عبر قناة “المملكة”: “نثمن قرار البنك المركزي في تأجيل الأقساط للقطاعات المتضررة، ولكن ندعو البنوك إلى الالتزام بالترتيبات والتعليمات التي أطلقها البنك المركزي، وعدم فتح باب الاجتهادات”.

وقال القواسمي، إن تطبيق تعميم البنك المركزي سيحافظ على الاستقرار الاقتصادي للمؤسسات المتضررة من كورونا.

قرّر البنك المركزي في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، تمديد العمل بتعميمه الصادر في 15/3/2020 الذي ينظّم عملية تأجيل الأقساط حتى 30/6/2021 ، وذلك في ضوء استمرار الآثار السلبية لجائحة كورونا على القطاعات الاقتصادية المختلفة؛ وبهدف تقليل تلك الآثار، وإعطاء الشركات والأفراد المتضررين الوقت الكافي الذي يمكّنهم من سداد التزاماتهم تجاه البنوك لحين تعافي التدفقات النقدية لمصادر دخلهم المختلفة.

كما أكّد البنك المركزي ضرورة قيام البنوك بالتعامل في هذه الظروف بأقصى درجات المرونة، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة؛ بهدف التخفيف على الأفراد والقطاعات المتضررة.

أضاف المركزي في بيان صحفي أن تمديد العمل بتعميم تأجيل الأقساط للقطاعات المتضررة من كورونا حتى منتصف 2021 على النحو الآتي:

– قيام البنوك بتأجيل الأقساط المستحقة على الشركات المتضررة من جائحة كورونا على أن لا يعتبر ذلك هيكلة للتسهيلات، وعلى أن لا يؤثر أيضاً على تصنيف الشركات الائتماني لدى شركة كريف، على ألا تتقاضى البنوك عمولة أو تفرض فوائد تأخير على هذه الشركات جرّاء ذلك.

– قيام البنوك بإجراء جدولة لمديونيات العملاء الذين تنطبق عليهم مفهوم الجدولة دون دفعة نقدية ،ودون فوائد تأخير.

– تأجيل أقساط عملاء التجزئة المتضررين من جائحة كورونا بما في ذلك دفعات البطاقات الائتمانية، وقروض الإسكان والقروض الشخصية دون أي عمولة، أو فوائد تأخير.

– على البنوك أن تأخذ بعين الاعتبار أيضًا أن مفهوم المتضرر يشمل الأفراد الذين انقطع دخلهم، أو راتبهم، أو تم تخفيضها بسبب جائحة كورونا، وجميع الأفراد الذين تم تأجيل زياداتهم و/أو علاوتهم.

– وعليه، فإن بإمكان العملاء المتضررين مراجعة بنوكهم لإجراء الترتيبات المناسبة مع تقديم ما يُثبت تأثر دخلهم من جائحة كورونا.

ويأتي قرار التمديد بعد أن قامت البنوك منذ بداية الجائحة وحتى تاريخه بتأجيل أقساط تسهيلات للأفراد بنحو 800 مليون دينار، كما قامت بتأجيل أقساط وجدولة تسهيلات للشركات بما يفوق 3 مليارات دينار منذ بداية الجائحة.

وكان البنك المركزي قد أصدر تعميمًا للبنوك بتاريخ 4/11/2020 يسمح بموجبه لها بتمديد فترة السماح المعطاة للمقترضين -التي يبدأ بعدها المقترض بدفع أقساط الديون- ضمن برنامج البنك المركزي لدعم الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم البالغة قيمته 500 مليون دينار حتى نهاية عام 2021. ولا تزال البنوك تستقبل طلبات القروض ضمن هذا البرنامج.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *