/
/
قوى مصرية معارضة تجدد مطلبها بتحقيق دولي في وفاة مرسي

قوى مصرية معارضة تجدد مطلبها بتحقيق دولي في وفاة مرسي

من المقرر تقديم تقرير ملابسات وفاة مرسي للأمم المتحدة خلال أسبوعين

طالب التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمصر جميع مؤسسات العدالة الدولية بفتح تحقيق في وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، واصفا واقعة وفاته بـ”الحدث الغامض الكئيب”.

وقال، في بيان له، الأربعاء: “في مثل هذا اليوم من العام الماضي، كان استشهاد الرئيس مرسي، حيث فوجئ العالم به يسقط شهيدا أمام منصة القضاء، ذلك القضاء الجائر الذي لا يعرف أدنى قواعد العدالة، ولا يعترف بها، سقط وهو يحاكم في قضايا يعلم القاصي والداني أنّها لم تكن سوى تبرير وتمرير لانقلاب على الدولة، وعلى الثورة، وعلى كل عزيز في بلادنا، بدءا من كرامة المواطن وحريته، وانتهاء بهوية البلد وسيادته”.

“الرئيس الوحيد”

وأضاف أن مرسي هو “الرئيس الوحيد في تاريخ مصر المعاصر الذي حظي بشرعية حقيقية؛ حيث تم انتخابه من قِبَلِ شعبه عبر عملية انتخابية صحيحة لا شبهة فيها، ومع ذلك لم يبق في الحكم سوى سنة واحدة؛ ليقع الانقلاب الغشوم الذي أطاح به وبكل أحلام المصريين معه”.

وشدّد على أن مرسي هو “الرئيس الوحيد الذي لم يفرط قط في حق من حقوق هذا الشعب، ولم يَأْلُ جهدا في جلب المصالح له ودفع المكائد عنه، ولولا الفتن والمؤامرات التي كانت تحاك على المستوى المحلي والإقليمي والدولي لكان لمصر في ظل حكمه شأن آخر؛ وحسبه أنّه الرئيس الوحيد في تاريخ مصر المعاصر الذي تَرَفَّعَ وتَنَزَّهَ؛ فلم يَتَلَوّث بشيء ولو ضئيل مما انغمس فيه كل من حكم مصر، وهو كذلك الوحيد الذي منح شعبه الحرية الحقيقية، وأتاحها لكل من وطئ بقدميه ثرى مصر”.

ولفت التحالف الوطني إلى أن “التفريط في النيل، وفي تيران وصنافير، وفي أمن سيناء واستقرارها، وفي نفطنا وغازنا في مياهنا بالمتوسط، وفي كل ما له علاقة بالأمن القومي المصري؛ وقع بعد الانقلاب عليه؛ بما يعني أن إهدار مقدرات هذا الشعب كان هدفا للانقلاب، وأن الرئيس الشهيد كان صمام الأمان لهذا البلد، والعقبة الكأداء أمام المتآمرين عليها”.

وأشار إلى أن “ثورات الربيع العربي كانت على وشك النجاح في عهده، وأن الثوار في سوريا كانوا قاب قوسين أو أدنى من الحسم، وكذلك في ليبيا واليمن، وأن القضية الفلسطينية تنفست في عهده الصعداء، وارتوت بماء السماء، وما جرى من انتكاسات بعد الانقلاب عليه يعني أن حكمه كان زاوية الارتكاز ومنصة الانطلاق لكل هذه الثورات ولجميع الثورات التي كانت أجنة في أرحام البلاد الأخرى”.

وتابع: “أمّا وفاته، فقد كانت درسا كبيرا في عالم القيم السياسية؛ فالرجل مات مظلوما، وقد كان زاهدا في الرئاسة عندما كانت مغنما، ومستمسكا بها بعدما صارت مغرما، وسر تمسكه بها إلى الممات هو أن الشرعية عقد بينه وبين الشعب، ولا يملك هو إنهاء هذا العقد باتفاق مع من لا صفة له ولا دخل له فيه، أما تركه المقاومة فذلك لأنه آثر أن يضحي بروحه وأرواح إخوانه ليحقن بذلك دماء شعبه، وليعفي البلاد من فتن ما كان أحد يعرف لها آخرا لو وقعت”.

“غموض الوفاة”

وقال: “مات الرئيس شهيدا، وترك حوله علامات استفهام كثيرة ومشروعة: أين كان هذا الرئيس طوال هذه المدة؟ وماذا فعلوا معه؟ لماذا لم يظهر كما ظهر مبارك في المحاكمات أمام كاميرات الإعلام؟ ولماذا ضربوا عليه الأقفاص الزجاجية أثناء المحاكمة؟ وما الذي كانوا يخافونه من ظهوره؟ وما الذي كانوا يخفونه علينا وعلى الناس؟”.

كما تساءل: “لماذا كل هذا الغموض الذي لفّ حادث وفاته من قبل سقوطه أمام منصة القضاء إلى دفنه في ظلمة الليل وسكون الدهماء؟ أليس من حق هذا الشعب أن يعرف كيف مات رجل كان في يوم من الأيام رئيسا له؟ عشرات الأسئلة تدوي حول هذا الحدث الغامض الكئيب؛ لذلك نطالب كل مؤسسات العدالة في هذا العالم أن تقوم بواجبها، وتتحرك في هذا الملف الخطير”.

وختم التحالف الوطني بيانه بالقول: “إنّنا لعلى يقين بأن الله سيظهر لشعبنا الحقائق، وسيبعث فيه الهمّة، كما أننا على يقين من نصر الله للمؤمنين وخذلانه للظالمين”.

“جريمة قتل عمد”

من جهته، قال المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين: “عام مر على جريمة القتل العمد، قتلُ أول رئيس مدني انتخبه المصريون، بعدما ثاروا على نظام بغى عليهم وتكبر، قتل قُصد به كسر إرادة المصريين لا شخص الرئيس مرسي رحمه الله فقط”.

وأضاف: “عام مر دون تحقيق شفاف يكشف للناس ملابسات الجريمة، رغم أن الشهيد رحمه الله شغل منصب أول رئيس مدني منتخب للجمهورية المصرية بعد ثورة يناير، تحقيق يكشف ما جرى في أثناء محاكمة عبثية في قضايا عبثية لا وجود لها إلا في أوهام نظام الانقلاب العسكري في مصر”.

وتابع: “في ذكرى استشهاد الرئيس مرسي رحمه الله، ينعاه المكتب العام للإخوان المسلمين إلى شعب مصر الذي أولاه ثقته، فلم يخنها بفضل الله؛ فجاهد قوى الفساد في الدولة العميقة، ونافحها بكل قوته، وسعى إلى رفعة مصر وكرامة شعبها، سعى إلى تحقيق الاكتفاء من السلع الاستراتيجية (غذائنا ودوائنا وسلاحنا)، فكانت جهود الاكتفاء الذاتي من القمح في عامه الأول من الرئاسة بعمل دؤوب من أحد أكفأ وزراء مصر في تاريخها، الدكتور باسم عودة”.

وأشاد المكتب العام للإخوان بوزير التموين السابق باسم عودة، قائلا: “ذلك الفذ الذي شهد له القاصي والداني، وحتى من ناصبوا العداء للرئيس مرسي رحمه الله، ومن أجل ذلك يحاكمونه ونخبة من الوزراء الشرفاء في عداء جلي لكل من عمل من أجل مصلحة مصر”.

واستطرد قائلا إن الرئيس مرسي “دافع عن المظلومين في فلسطين، ورد بأس الصهاينة الظالمين عنهم في عام حكمه، فكرهته قوى الظلم ومن وراءهم في أبو ظبي وعواصم الركوع للصهاينة، وكادت لإسقاطه بكل قوتها إتماما لصلاتهم لمعبودهم في تل أبيب، فضللوا الناس، وأعملوا كل أدواتهم من أجل إسقاطه، وما أسقطوه، ولكن في البغي والفتنة سقطوا”.

وأردف: “إننا في المكتب العام للإخوان المسلمين إذ نحيي ذكرى الرئيس مرسي، نؤكد لجموع شعبنا أننا على العهد باقون، عهد الشهيد وعهدكم حتى تتحرر مصر من التبعية والفساد والظلم، ذلك أنه لا منجى لمصر إلا بدولة ترى المصريين جميعا سواء، متساوين في الحقوق والواجبات، يديرون أمرهم بإرادتهم وفقا لمنهج الله عز وجل، تماما كما أحب الرئيس الشهيد، وتماما كما يحب شعب مصر”.

وفي نهاية بيانه، قال المكتب العام للإخوان: “إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا، وانتظروا إنا منتظرون، وليعلمن نبأه بعد حين”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث