/
/
كسوف نادر للشمس.. “حلقة النار” (بث مباشر)

كسوف نادر للشمس.. “حلقة النار” (بث مباشر)

يحظى اليوم الأحد جزء صغير من البشرية بامتياز مشاهدة "حلقة النار"، وهي كسوف نادر للشمس، وذلك في أفريقيا والصين والهند، ودول من المنطقة العربية.
620201731246100

البوصلة تشهد سماء الأردن، اليوم (الأحد)، كسوفا جزئيا للشمس، سيُشاهد بشكل واضح من مُختلف المناطق بنسب مُتفاوتة، تصل في أعلاها بين المُدن الأردنية إلى 40.7% في مدينة العقبة، وأدناها 34.6% في مدينة إربد.

مقرر لجنة المواقيت والأهلة في دائرة قاضي القضاة الفلكي عماد مجاهد، قال في وقت سابق، إنّ الكسوف الجزئي للشمس هو الأول في هذا العام، موضحا أن الكسوف سيبدأ الساعة 7:25 صباحا، ويستمر حتى الساعة 8:25 صباحا.

وبين أنه يغطي القمر حوالي 47% من قرص الشمس وهي أعلى نسبة حجب في العاصمة عمان، ثم يبدأ بالابتعاد عن قرص الشمس حتى ينتهي الكسوف، الساعة 9:31 صباحا، وبذلك تكون مدة هذا الكسوف في العاصمة 2:06 ساعة.

ويعتبر كسوف الشمس من الشواهد المرئية على ولادة الهلال وبداية الشهر الجديد حيث لا يشاهد القمر عند وجوده في الاقتران أي في الولادة سوى في حالة واحدة وهي حادثة كسوف الشمس، ويتولد بناء على ذلك هلال شهر ذي القعدة لعام 1441 هجرية.

وحذر مجاهد من النظر المباشر لأشعة الشمس خلال الكسوف لأنه يتسبب في حرق اللطخة الصفراء في العين والإصابة بالعمى الدائم، ونصح بعدم استخدام وسائل غير ملائمة لمتابعة الحدث كصور الأشعة والنظارات الشمسية، داعيا الراغبين بمراقبة الظاهرة الى استخدام نظارات مخصصة لهذه الغاية.

وسيكون الكسوف الكامل مرئيا في مكان ما على الأرض لأقل من أربع ساعات بقليل، وأحد الأماكن الأخيرة لرؤية الشمس المخفية جزئيا هو تايوان، قبل أن يتجه مسار الكسوف إلى المحيط الهادئ.

وسيشهد الناس على بعد مئات الكيلومترات على جانبي خط الوسط في 14 بلدا حلول العتمة، لكنهم لن يروا “حلقة النار”.

وتبقى الظروف الجوية حاسمة لمشاهدة هذه الظاهرة بوضوح. وقال عالم الفيزياء الفلكية فريد إسبيناك، وهو خبير في توقع الكسوف على موقع “ناسا إكليبس”: “الطقس الجيد هو الأساس لمشاهدة الكسوف بشكل واضح. من الأفضل رؤية كسوف من سماء صافية لمدة قصيرة من كسوف أطول في ظل أجواء غائمة”.

ويحدث الكسوف الشمسي دائما قبل أسبوعين تقريبا من الخسوف القمري أو بعده، عندما يتحرك القمر في ظل الأرض. وخسوف القمر يكون مرئيا من حوالى نصف سطح الأرض. وسيكون هناك كسوف شمسي ثان في العام 2020 في 14 كانون الأول/ ديسمبر فوق أمريكا الجنوبية. ونظرا إلى أن القمر سيكون أقرب قليلا إلى الأرض، سيحجب ضوء الشمس كليا.

وسيستغرق مسار هذا الكسوف أقل من 100 دقيقة للتحرك عبر القارة. وحتى لو كان النهار مظلما، فإن مشاهدة كسوف الشمس بالعين المجردة أمر خطر. وحذر ديليفي من أن النظارات الشمسية التي لا تعزل الأشعة فوق البنفسجية لا توفر أي حماية، موضحا أن “الشمس مشرقة جدا، لدرجة أنه حتى عندما يكون جزء صغير منها مرئيا فقط، فإنها تبقى خطرة على العينين”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث