كيف تؤثر وضعية جسدك في صحتك؟

قد يجهل كثير من الناس أن وضعية الجسد تؤثر في صحة الإنسان؛ فما هذه التأثيرات؟ وما الوضعية الصحيحة للجلوس؟

ففي تقريرها الذي نشره موقع “هيلث دايجست” (Health Digest) الأميركي، أشارت لانا برهوم إلى أن الحفاظ على الوضعية السليمة من شأنه أن يساعد على ضمان محاذاة العظام والعضلات والأربطة.

ما الوضعية الصحيحة؟

وفقا لموقع “هيلث بيت” (Healthbeat)، تنطوي الوضعية الصحيحة عند الجلوس على “جعل ذقنك موازيا للأرض” مع استقامة الكتفين والوركين والركبتين، وتوجيه الركبتين والقدمين إلى الأمام لتحقيق التوازن وتركيز الوزن على القدمين.

أما أثناء الوقوف فينبغي الوقوف بشكل مستقيم، مع  تركيز الوزن على القدمين.

وقالت الكاتبة إن الحفاظ على الوضعية السليمة من شأنه أن يساعد على ضمان محاذاة العظام والعضلات والأربطة بشكل صحيح، والحفاظ على أجزاء الجسم في أماكنها الصحيحة. في المقابل، قد تؤدي الوضعيات الخاطئة إلى كثير من التداعيات الصحية المختلفة.

ومن المشكلات الصحية الناجمة عن الوضعيات الخاطئة:

تفاقم التهاب المفاصل.

انحناء الرأس والظهر نحوالأمام يسبّب ضغطا على الرئتين، مما يقلل من سعة الرئة ومعدل التدفق الزفيري إلى حدّ كبير.

الإرهاق والتعب.

سوء المزاج، إذ وجدت دراسة نشرت عام 2017 في مجلة “بيهافيور ثيرابي أند إكسبريمينتال سايكايتري” (Journal of Behavior Therapy and Experimental Psychiatry) أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب شهدوا تحسنا في مزاجهم عند تعديل جلستهم واستقامتها.

الضغط على الفقرات العنقية.

حدوث شدّ في عضلات الرقبة.

حدوث اضطرابات المفصل الفكّي الصدغي، وهو المفصل الذي يربط الفك بالجمجمة.

الألم على المدى القصير، فوفقا لكليفلاند كلينيك، سيصاب الأشخاص الذين يتجاهلون باستمرار أهمية الوضعية الجيدة بإجهاد في الرقبة أو الكتف أو الظهر، وسيؤدي ذلك بدوره إلى تلف المفاصل.

الضرر على المدى الطويل، إذ قال خبير تقويم العمود الفقري أندرو بانج إن “وضعية الجسم السيئة قد تسبب ظهور الآلام على المدى الطويل”، وستشمل تقوس العمود الفقري.

 الصداع.

وضعيتك تؤثر في احترامك لذاتك، إذ تقول إليزابيث برودبنت، الأستاذة المساعدة في علم النفس الصحي بجامعة أوكلاند، إن بعض الدراسات تشير إلى أنه مقارنة بالجلوس في وضعية منحنية، سيجعلك الجلوس في وضعية مستقيمة تشعر بمزيد من الفخر، ويعزز ثقتك بنفسك”.

في دراسة نُشرت عام 2015 في “مجلة هيلث سيكولوجي” (Journal of Health Psychology)، أكد الباحثون وجود علاقة بين ردود الفعل على الإجهاد ووضعية الجسم. وفي هذا الصدد، وجدوا أن الوضعية المستقيمة للجسم من شأنها أن تجعلك أكثر مرونة في مواجهة المواقف العصيبة وتعزز احترام الذات وتقلل من المزاج السلبي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *