لبنان.. اتفاق على تمديد المشاورات وحزب الله يتهم واشنطن بتعطيل تشكيل الحكومة

أعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب أنه والرئيس ميشال عون اتفقا على إعطاء المزيد من الوقت للمشاورات الرامية لتشكيل حكومة جديدة، في وقت اتهم فيه حزب الله الولايات المتحدة بتعطيل تشكيلها.

فقد قال أديب في تصريح مقتضب أدلى به اليوم الخميس بعيد لقائه عون في قصر بعبدا، إنهما اتفقا على التريث قليلا لفسح المجال أمام المزيد من المشاروات، لكنه أكد في المقابل أنه ليس لدى اللبنانيين ترف الوقت.

وأضاف أنه يعوّل على تعاون الجميع من أجل تشكيل حكومة مهمة وفق المبادرة الفرنسية، في إشارة إلى المبادرة التي أعلن عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته بيروت يوم 31 أغسطس/آب الماضي بضرورة تشكيل حكومة كفاءات تكون أولويتها تنفيذ إصلاحات عاجلة لانتشال لبنان من أزمته الاقتصادية والمالية التي فاقمها الانفجار المدمر لمرفأ بيروت يوم 4 من الشهر الماضي.

وكان متوقعا أن يلتقي رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب بالرئيس ميشال عون أمس لإطلاعه على سير المشاورات، لكن اللقاء تأجل إلى اليوم وسط خلافات تتعلق أساسا بتوزيع الحقائب  الوزارية.

وانتهت أمس مهلة 15 يوما التي حددها ماكرون للساسة اللبنانيين لتشكيل حكومة اختصاصيين، ولكن الرئاسة الفرنسية قالت إنه لم يفت الأوان لإنجاز المهمة التي تحف بها تعقديات كثيرة داخليا وخارجيا، حيث إن تشكيل حكومة في لبنان يخضع لتوازنات طائفية وإقليمية ودولية.

اتصالات مكثفة
وشهدت الساعات الأخيرة اتصالات سياسية مكثفة لتذليل العقبات التي تحول دون إعلان الحكومة، حيث تتمسك حركة أمل وحزب الله بالحصول على وزارة المالية وتسمية الوزراء الشيعة، في حين يصر رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب على تشكيل حكومة من غير الحزبيين ومداورة الحقائب بين الطوائف.

ونقل مصدر قريب من أديب عنه قوله إنه لا يريد أن يحيد عن مهمة تشكيل حكومة اختصاصيين.

وفي بيان صدر عقب اجتماع كتلته البرلمانية اليوم وتلاه النائب، أعلن حزب الله رفضه قيام أي جهة بتسمية الوزراء الذين يمثلونه في الحكومة، كما رفض وضع حظر على تسلم المكون الذي ينتمي إليه حقيبة وزارة المالية.

وأكد البيان على أهمية المبادرة الفرنسية لتشكيل الحكومة، كما حمل الإدارة الأميركية مسؤولية تعطيل جهود تشكيلها.

وكان رئيس الوزراء السابق سعد الحريري قال أمس في تغريدة على تويتر إن وزارة المالية وسائر الحقائب ليست حقا حصريا لأي طائفة، وإن رفض مداورة الحقائب على الطوائف هو انتهاك للفرصة الأخيرة لإنقاذ لبنان.

وبالتزامن، اعتبر الزعيم الدرزي وليد جنبلاط أن الجهود التي تقودها فرنسا لإخراج لبنان من الأزمة هي الفرصة الأخيرة لإنقاذ البلاد، مرددا تحذير باريس من أن لبنان يواجه خطر الزوال ما لم يقم بالإصلاحات المطلوبة، التي باتت شرطا تضعه الدول الغربية لمساعدة لبنان.

وكانت تقارير ذكرت أن رئيس الوزراء اللبناني المكلف يميل إلى تقديم استقالته في حال عدم تحقيق اختراق على صعيد تشكيل الحكومة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *