لجنة انتخابات فلسطين تفتح باب الاعتراض على المرشحين

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، صباح اليوم، عن الكشف الأولي للقوائم المرشحة للانتخابات التشريعية المقبلة.

وقالت إن عدد القوائم المرشحة للانتخابات بلغت 36 قائمة، وأعلنت عن فتح باب الاعتراض على أي قائمة أو مرشح.

وذكرت اللجنة في بيان صحفي بأن الاطلاع على تفاصيل القوائم والمرشحين متاح، منذ صباح اليوم وحتى مساء يوم الخميس المقبل، وذلك من خلال موقع اللجنة الرسمي على شبكة الإنترنت (www.elections.ps)، وفي مكاتب اللجنة المنتشرة في الضفة وغزة.

وأشارت إلى أنها قبلت ترشح جميع الفوائم التي تقدمت بطلبات الترشح، بينها 7 قوائم حزبية، و29 قائمة مستقلة,

وأوضحت أن عدد المرشحين في جميع القوائم بلغ (1389) مرشحاً، بينهم (405) امرأة بنسبة 29% من المجموع الكلي للمرشحين.

وقالت إن المرشحين من الفئة العمرية (28-40) يشكلون 38.5% من إجمالي المرشحين، و(41-50 عاماً) بنسبة 22.2%، والذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً يشكلون 39.3% من إجمالي عدد المرشحين.

وفي سياق آخر، أكدت اللجنة أنه يحق لكل ناخب أو قائمة أو مرشح تقديم اعتراض أو شكوى حول مخالفة أي من القوائم أو المرشحين لشروط الترشح، على أن يُرفَق الاعتراض بما يؤيد ويثبت صحة الاعتراض. ويتم تقديم طلبات الاعتراض خطياً على النماذج المخصصة لذلك والمتوفر في مكاتب لجنة الانتخابات أو من خلال موقع اللجنة الإلكتروني (www.elections.ps)، وذلك في المقر العام للجنة في مدينة البيرة أو في المقر الإقليمي بمدينة غزة أو في أي من مكاتب المناطق الانتخابية في المحافظات المختلفة.

وأضافت اللجنة أنها سوف تدرس الاعتراضات والشكاوى التي تردها خلال ثلاثة أيام كحد أقصى، وتصدر قراراً بشأنها ويجري تبليغ المعترِض والمعترَض عليه خطياً بقرار اللجنة.

وقالت إنه ويمكن لمن يرغب، الطعن في قرار اللجنة أمام محكمة قضايا الانتخابات خلال 3 أيام من تاريخ تبليغه بالقرار، علما بأن المحكمة تصدر قرارها بالطعون المقدمة إليها في غضون 7 أيام كحد أقصى، ويكون قرارها نهائياً وغير قابل للاستئناف.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *