لماذا كسر الرئيس الأمريكي الأسبق أوباما أنف زميله في المدرسة؟

قال الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، إنه كسر أنف زميله في المدرسة، بعد أن وجهه الأخير له إهانة عنصرية، أثناء شجار في غرفة تبديل الملابس.

ونقلت صحيفة “ذا هيل” عن أوباما خلال مشاركته في بودكاست مع الكاتب والملحن بروس سبرينغستين ، قوله: “اسمع ، عندما كنت في المدرسة، كان لدي صديق. لعبنا كرة السلة معا، وفي إحدى المرات، دخلنا في شجار، ووصفني بلفظ عنصري، وأتذكر أنني ضربته في وجهه وكسرت أنفه”.

 ليرد المذيع سبرينغستين: “أحسنت”.

وتابع أوباما: “قد أكون فقيرا. قد أكون جاهلا. قد أكون لئيما. قد أكون قبيحا. قد لا أحب نفسي. قد أكون غير سعيد. لكن هل تعرف ما لست أنا كذلك؟”، “أنا لست أنت”.

وبحسب موقع “ذا هيل”، فإن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها أوباما علنا عن حادث كسر أنف زميله في المدرسة.

ومنذ حادثة مقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد على يد رجال الشرطة في أيار/ مايو الماضي، شارك أوباما في عدة لقاءات تحدث فيها عن خطر العنصرية ضد السود.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *