ليبراسيون: ما الخسائر الحقيقية التي تكبدها الروس والأوكرانيون؟

ليبراسيون: ما الخسائر الحقيقية التي تكبدها الروس والأوكرانيون؟

روسيا تعزز حصارها للعاصمة كييف.. وجولة محادثات جديدة

أشارت صحيفة فرنسية إلى أن المعلومات المضللة تنتشر وقت الحرب أكثر من أي وقت آخر سواء كان مصدرها مجهولا أو كانت من جهات رسمية.

وقالت “ليبراسيون” (Liberation) في تقرير لها إنه في ظل عدم القدرة على الثقة في تصريحات السلطات العسكرية الروسية والأوكرانية، يقوم محللون بتقييم، ولو تقريبي، لما خسره كلا من المعسكرين على أساس المعلومات المتوفرة في المصادر المفتوحة.

وبدأت الصحيفة تقريرها بالحديث عما تنشره كل من كييف وموسكو عن خسائر بعضهما.

وفي هذا الصدد، لفتت إلى أن وزارة الدفاع الأوكرانية تنشر بانتظام منذ بدء الهجوم الروسي يوم 24 فبراير/شباط الماضي حصيلة الخسائر الروسية، وهي حسب زعمها حتى 15 مارس/آذار الحالي تدمير 81 طائرة و95 طائرة مروحية و3 سفن و404 دبابة و1279 مركبة مدرعة خفيفة و60 شاحنة صهريج و150 نظاما مدفعيا.

لكن هذه الأرقام لا يمكن الوثوق بها، حسب الصحيفة، إذ إن المتحاربين في أي نزاع غالبا ما يميلون لتضخيم خسائر العدو مع تقليل خسائرهم. أما فيما يخص الروس فإنهم لا ينقلون تقييمًا شاملا للخسائر الأوكرانية، وإنما يكتفون، من وقت لآخر، بالتذكير بعملياتهم -الناجحة- ضد قوات كييف، كما يظهر على حساب تويتر لوزارة الدفاع الروسية بانتظام.

وفي ظل عدم توفر إحصاءات دقيقة في هذه المرحلة من الصراع لكمية المعدات العسكرية التي فقدها هذا الطرف أو ذاك، تقول ليبراسيون إن بعض المتخصصين يعمل على تحديد الحد الأدنى لما خسره كل طرف.

Destroyed Russian tanks are seen in the Sumy region
دبابات روسية مدمرة في منطقة سومي (رويترز)

وعلى وجه الخصوص، يقوم الباحثان والمحللان الهولنديان ستيجن ميتزر وجوست أوليمانس بسرد خسائر كل من الجيشين في موقع “أوريكس” Oryx (https://www.oryxspioenkop.com)، على أساس المعلومات المتوفرة في المصادر المفتوحة.

ولا يتم تسجيل سوى “المركبات والمعدات التي دمرت والتي تتوافر لها أدلة فوتوغرافية أو بالفيديو” فقط دون غيرها، ولذلك فإن الباحثين يبرزان أن كمية المعدات المدمرة، حسب الطرفين، أعلى بكثير من تلك المسجلة في هذا الموقع.

ويقدر الباحثان الحد الأدنى للخسائر الروسية، حتى 15 مارس/آذار الحالي، في المعدات (المدمرة أو المهجورة أو المستعادة) بـ217 دبابة و137 مركبة قتالية مصفحة و197 مركبة قتال مشاة و67 ناقلة جنود مدرعة، و9 مركبات محمية ضد الكمائن والمقاومة للألغام و40 مركبة لنقل مشاة و9 محطات اتصالات و41 مركبة هندسية و49 صاروخًا موجهًا مضادًا للدبابات و24 نظام دفاع جوي محمول و5 قذائف هاون ثقيلة و31 مدفعية مقطوعة و31 مدفعية ذاتية الدفع و25 قاذفة صواريخ متعددة الاستخدام و11 مدفعا مضادا للطائرات و31 نظام صواريخ أرض جو و13 طائرة و8 طائرات من دون طيار و15 مروحية وقطارين لوجيستيين و413 شاحنة أو مركبة أو جيب.

أما على الجانب الأوكراني، فيقدر الباحثان أن الحد الأدنى للخسائر بلغ 65 دبابة و47 مركبة قتال مصفحة و42 مركبة قتال مشاة و20 ناقلة جنود مدرعة و22 مركبة مشاة متحركة، ومركبة هندسة واحدة و50 صاروخًا موجهًا مضادًا للدبابات و16 أنظمة دفاع جوي محمولة و15 مدفعية مقطوعة و9 مدفعيات ذاتية الدفع و3 قاذفات صواريخ ومدفعين مضادين للطائرات و11 نظام صواريخ أرض جو و8 طائرات و6 طائرات من دون طيار وطائرة مروحية و13 سفينة و85 شاحنة أو مركبة أو سيارة جيب.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: