ليبرمان يتهم نتنياهو بـ”تخريب الائتلاف الحكومة عبر المكائد”

ليبرمان يتهم نتنياهو بـ”تخريب الائتلاف الحكومة عبر المكائد”

اتهم وزير المالية في حكومة الاحتلال المنهارة أفيغدور ليبرمان، رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو بالعمل على تخريب الائتلاف الحكومي أو ما يعرف بـ”إئتلاف بينيت – لابيد”.

وقال ليبرمان في تصريحات صحفية نقلتها صحيفة “يديعوت” العبرية يوم الثلاثاء، إنه “يجب منع نتنياهو من العودة إلى السلطة، مشيرا إلى أن “قرار الائتلاف بحل الكنيست ، مما أدى إلى انتخابات مبكرة ، كان نتيجة لمكائد وأكاذيب وتخريب بنيامين نتنياهو”.

وأضاف ليبرمان في تصريحات ترجمتها “البوصلة” أقول “إن هذا الرجل (نتنياهو) يجب ألا يعود من جميع النواحي”.

أعلن رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد عزمهما حل الكنيست مساء الإثنين، مما سيعني الذهاب إلى خامس انتخابات مبكرة في إسرائيل في غضون ثلاث سنوات فقط.

واعتبر المتطرف ليبرمان بأن نتنياهو استسلم لإنذار فصائل المقاومة قبل عام خلال مسيرة الأعلام في القدس، مشيرا إلى أن “منع رئيس الوزراء السابق من العودة إلى السلطة كان الهدف الرئيسي”.

وقال ليبرمان “لو كان نتنياهو قد اهتم حقا بدولة اسرائيل ومعسكره وحزبه ، لكان قد تخلى عن قيادة حزب الليكود والحكومة ، وأخذ وقتا حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده”. في إشارة إلى محاكمة نتنياهو بتهم الفساد الجارية.

وأضاف “كل من يعتني بنفسه وبعائلته فوق البلد – كل المصالح الأخرى ببساطة غير ذات صلة … أقول إنه يجب ألا يعود هذا الرجل من جميع النواحي. سنبذل قصارى جهدنا لمنع حدوث ذلك – وسنفعل في أقرب وقت ممكن تشكيل حكومة يمكنها التصرف نيابة عن مواطني إسرائيل”.

وأوضح وزير المالية أن “عدم الاستقرار السياسي يضر بالمجتمع والاقتصاد والأمن”، لافتا إلى أن “خطة الميزانية الدفاعية متعددة السنوات أوقفت مرة أخرى ، وأقدر أن مؤسسة الدفاع تعمل بدونها منذ أكثر من خمس سنوات.”

ورأى ليبرمان بأن “النظام الانتخابي في إسرائيل يجب أن يتغير – لكنه لا يعتقد أن هناك أغلبية في الكنيست لتمرير مثل هذا القانون، في النهاية ، تعرف الأحزاب الصغيرة دائمًا كيف تبتز الكبار وتحييد أي مبادرة لضمان الاستقرار السياسي”.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: