ماكرون: استخدام عبارة “إبادة جماعية” لن ينقذ أوكرانيا

ماكرون: استخدام عبارة “إبادة جماعية” لن ينقذ أوكرانيا

برر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس قراره عدم استخدام عبارة “إبادة جماعية” في ما يتعلق بفلاديمير بوتين، معتبرا أن “التصعيد الكلامي” لن “يساعد أوكرانيا” وقد يدفع الغربيين إلى التدخل.

وأوضح الرئيس الفرنسي عبر إذاعة “فرنسا بلو” أنه تحدث صباحاً مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي اعتبر الأربعاء أن رفضه التنديد بـ”إبادة جماعية” في بلاده “مؤلم جداً”. وقال إنهما سيتحدثان مرة أخرى مساء.

وأعلن إيمانويل ماكرون خلال توجهه إلى لوهافر في شمال غرب فرنسا، في إطار حملته الانتخابية الرئاسية أن “كلمة إبادة جماعية لها معنى” و”يجب أن تصدر عن خبراء في القانون وليس سياسيين”.

وأشار إلى أن “الدول التي تعتبر أنها إبادة جماعية يجب أن تتدخل بموجب الاتفاقيات الدولية”. وسأل “هل هذا ما يريده الناس؟ لا أعتقد ذلك”، لأنه سيكون “انخراطاً” في الصراع. وحذر من أن على “الجميع أن يعرف كيف يحافظ على الصواب، فلن يساعد أوكرانيا الدخول في تصعيد كلامي من دون تحمل كل العواقب”.

واختتم حديثه الإذاعي قائلاً “أحافظ على مسار العمل نفسه: أن أبذل قصارى جهدي لوقف الحرب، وأن أكون إلى جانب الأوكرانيين، وأن أستمر في اتخاذ اجراءات التضامن والعمل من أجل السلام وحماية مواطنينا من الحرب”.

ويتهم الكثير من القادة، بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن، فلاديمير بوتين بارتكاب “إبادة جماعية” في أوكرانيا، وهو موقف رحبت به كييف.

لكن بالإضافة إلى إيمانويل ماكرون، امتنع المستشار الألماني أولاف شولتس والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن استخدام هذا المصطلح.

وقال غوتيريش “الإبادة الجماعية معرّفة بدقة في القانون الدولي. وبالنسبة إلى الأمم المتحدة، نحن نعتمد على القرار القانوني الذي تتوصل إليه الهيئات القضائية المختصة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: