ماليزيا.. رائدة الصناعات الحلال في العالم

ماليزيا.. رائدة الصناعات الحلال في العالم

تستضيف ماليزيا منذ سنوات أحد أكبر معارض المنتجات الحلال في العالم، حيث توفر للمهتمين بهذا المجال فرصا لاستيراد منتجات متنوعة من جميع أنحاء العالم.

وانطلقت فعاليات معرض ماليزيا الدولي الثامن عشر للحلال، أمس الأربعاء، في مركز ماليزيا الدولي للتجارة والمعارض، حيث تستعد الدولة الآسيوية لتصبح مركزا قويا لشبكات الأعمال الدولية والمحلية.

ويُعد المعرض الذي يقام من 7 وحتى 10 من سبتمبر/ أيلول الجاري، أبرز فعاليات التجارة الحلال في العالم، حيث من المتوقع أن يحقق المعرض أرباحا بقيمة 423 مليون دولار.

يستقطب المعرض الذي تنظمه المؤسسة الماليزية لتطوير التجارة الخارجية (MATRADE) ، المشاركين من التجار المحليين والدوليين ورجال الأعمال وتجار التجزئة، بالإضافة إلى العلامات التجارية ووسائل الإعلام الكبرى.

ونجح المعرض هذا العام في استقطاب نحو 400 شركة من جميع أنحاء العالم، موزعة على 13 قطاعا تشمل المواد الغذائية والأدوية والتجارة الإلكترونية ووسائل الإعلام والترفيه والتمويل الإسلامي والأزياء الإسلامية ومستلزمات العناية الشخصية ومستحضرات التجميل والسياحة الإسلامية والفنون والثقافة الإسلامية وغيرها.

وتعد قطر وتركيا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والهند وبوتان وفيتنام وتايلاند من كبار المشترين في المعرض، بينما تعد ماليزيا وسنغافورة من أكبر البائعين.

كما تعد صناعة الحلال واحدة من الأسواق سريعة النمو في العالم، حيث تكتسب المنتجات والخدمات في هذا القطاع زخما بين المستهلكين غير المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وتتنبأ المؤشرات العالمية للاقتصاد الإسلامي بأن سوق الحلال العالمي سينمو من 2.09 تريليون دولار في العام الماضي إلى ما يقرب من 3.27 تريليون دولار بحلول 2028.

عزمي مصطفى، مالك ومؤسس شركة “دريها هانديلز” المهتمة بتوريد المواد الغذائية في ألمانيا، قال للأناضول، إن ماليزيا لديها مجموعة متنوعة من المنتجات الغذائية، حيث يعد المطبخ الماليزي ذات طراز عالمي.

ووصف مصطفى معرض ماليزيا الدولي الثامن عشر للحلال (MIHAS) المقام حاليا في كوالالمبور بأنه “واعد” بالنسبة لماليزيا التي يراها “رائدة في صناعة الحلال”.

وأشار أن قطاع الأغذية الحلال في أوروبا، وخاصة في ألمانيا، يشهد ازدهارا ويخلق فرصا للمصنعين.. “تبلغ القيمة الإجمالية لسوق الحلال في ألمانيا حوالي 4 مليارات يورو سنويا”.

“سوق الحلال كبير جدا في ألمانيا، حيث تحتضن البلاد عددا كبيرا من المسلمين، وخاصة من الأتراك وأبناء الدول الإسلامية الأخرى الذين يريدون الحصول على المواد الغذائية الحلال في المحلات التجارية، وخاصة في الأسواق التي يديرها المسلمون”.

تقوم شركة “دريها هانديلز” بتوفير عدة منتجات منها المعكرونة والوجبات النباتية والوجبات الخفيفة والحليب، وغيرها من المنتجات الحلال إلى المحلات التجارية في جميع أنحاء ألمانيا.

** الريادة في الحلال

وقال مصطفى إن المسلمين ليسوا الوحيدين ممن يرغبون في الحصول على المنتجات الحلال، بل الألمان أيضا حريصون على ذلك، لأن الحلال لا يتعلق فقط بالدين.

وأضاف: “الحلال يعني النظافة، والحلال يعني أن كل خطوة من إجراءات الإنتاج تتم مراقبتها بعناية، والحلال يعني أنك تعرف كل مكون من مكونات المنتج الذي تستهلكه. لأن المنتجات الحلال تحتاج إلى الحصول على شهادات صارمة للغاية”.

وتابع: “الحلال يعني سلامة الغذاء والنظافة والجودة، بحيث يمكن لأي شخص أن يستهلك المنتج. الحلال هو المستقبل ليس فقط في البلدان الإسلامية، ولكن في البلدان غير الإسلامية أيضا”.

وأشار مصطفى أن قطاع المنتجات الحلال ينمو بسرعة كبيرة وفي كل مكان، مؤكدا أن صناعة الحلال ستصبح كبيرة جدا.

وأفاد أن معرض الصناعات الحلال في ماليزيا يعد أحد المعارض الرائدة في هذا القطاع.

وأوضح مصطفى أنه “ليس من السهل دخول المنتجات الحلال إلى المحلات التجارية التي يديرها الألمان”، مضيفا أن المنتجات الحلال تحتاج إلى شهادات أوروبية أخرى لدخول الأسواق الغربية.

ونوه إلى أنه يجب على صناعات الأغذية الحلال أن تكون مجهزة تجهيزا جيدا، وجاهزة تماما لأسواق الحلال التي تزدهر بسرعة.

** ابتكارات جديدة

رجل الأعمال الهندي برينس تشاترجي، قال للأناضول إنه متحمس لرؤية الابتكارات والفرص الهائلة للأعمال مع الشركات المصنعة الماليزية.

وأضاف: “المنتجات الماليزية التي شاهدتها تعتبر من الطراز العالمي للغاية”.

وأشار تشاترجي، نائب شركة “RRL” المتخصصة في توريد مستلزمات العناية الشخصية وأدوات النظافة في الهند، أن هناك الكثير من الابتكارات الجديدة والهامة في المعرض.

وقال شاترجي إنه شعر بالحماس الشديد أثناء اجتماعاته التي أجراءها مع بعض المنتجين المشاركين في المعرض، ورؤيته ابتكارات جديدة تضم مفاهيم جديدة أيضا.

وبصفتها واحدة من أكبر الشركات في الهند التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، تبحث شركة “RRL” عن فرص للحصول على مستلزمات العناية بالبشرة والشعر ومستحضرات التجميل ومستحضرات الاستحمام من الشركات المصنعة الماليزية.

وأوضح شاترجي أنه “في ظل توفر الجودة المناسبة للمنتجات والشركاء الحقيقيين، فمن الجيد لنا تصنيع بعض منتجاتنا في ماليزيا، إذا تمكنا من إقامة علاقة عمل جيدة”.

وأشار أن ماليزيا “واحدة من أكثر الوجهات الهامة بالنسبة لنا”، معربا عن تقديره لمعرض صناعات الحلال.

الاناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: