ما تفاصيل اتفاق نشر جزء من قوات قطر الجوية في تركيا؟

ما تفاصيل اتفاق نشر جزء من قوات قطر الجوية في تركيا؟

كان القرار الذي نُشر في الجريدة الرسمية التركية في الأيام القليلة الماضية لافتاً للغاية، إذ تناولته الصحافة التركية والعالمية. وفقاً للقرار، ستستضيف تركيا 36 طائرة مقاتلة مع طواقمها البالغ عددهم 250 عسكرياً من القوات الجوية القطرية، وستُنشَر في قواعد عسكرية في تركيا تحدّدها هيئة الأركان العامة.

ووفقاً للاتفاقية الموقعة، فإن هذا التعاون العسكري الحاسم بين قطر وتركيا سيكون سارياً لمدة 5 سنوات. في سياق متصل، ينظر كثيرون إلى هذا الاتفاق الجديد المتوصَّل إليه مع قطر على أنه إنجاز كبير، لأن بعض الطائرات التي ستُنشر في تركيا سيكون من طراز مقاتلات رافال الفرنسية، التي عقدت اليونان العام الماضي صفقة مع باريس لشراء مجموعة مستعملة منها.

وفي أعقاب الإفصاح عن الاتفاقية التي تزامنت مع زيادة التوتر بين تركيا واليونان في شرق المتوسط، ركزت وسائل الإعلام على طائرات رافال الحربية التي اشترتها قطر من فرنسا، لأن طائرات رافال التي تنتجها شركة داسو الفرنسية دخلت سلاح الجو اليوناني بعد أن عقدت أثينا العام الماضي صفقة مع باريس لشراء مجموعة مستعملة وأخرى جديدة.

يُذكَر أنه حُضّر لهذا التعاون خلال زيارة رئيس الأركان العامة الجنرال يشار جولر للدوحة في 2 مارس/آذار 2021، ومن ثم أقرّ البرلمان التركي القانون في 1 أبريل/نيسان 2022.

العلاقات التركية-القطرية

بادئ ذي بدء، من المفيد النظر إلى العلاقات بين قطر وتركيا، خصوصاً بعد توقيع مثل هذه الاتفاقية الهامة، إذ بلغت العلاقات بين البلدين ذروتها مع بداية الأزمة الخليجية عام 2017.

ففي أعقاب اتهام قطر، وهي من أصغر دول الخليج، بـ”دعم الجماعات الإرهابية” و”العلاقات الوثيقة مع إيران”، قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وبدأت حظراً اقتصادياً. من ناحية أخرى دعمت تركيا قطر وأرسلت بعض الموادّ الغذائية والضروريات الأساسية إلى هذا البلد جوّاً.

فيما مكّنَت الأزمة في الخليج العلاقات بين البلدين من التطور في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، في الواقع دخلت “اتفاقية التعاون في مجال التعليم العسكري والصناعة الدفاعية وانتشار القوات المسلحة التركية في أرض قطر” الموقعة بين البلدين في عام 2015 حيز التنفيذ بعد الأزمة، وذلك مع وصول عناصر القوات الجوية التركية إلى قطر عام 2017.

جزء من القوات التركية التي وصلت إلى قطر في عام 2017. (AA)

تعاون عسكري متنامٍ

بعد نشر عناصر القوات المسلحة التركية في قطر، جرى التوصل إلى اتفاق آخر. بموجب هذه الاتفاقية اتيح لتركيا استخدام طائرات الشحن التابعة للقوات الجوية الأميرية القطرية بشكل مشترك. وتمتلك قطر طائرات “C-17 Globemaster III”، وهي أفضل طائرات النقل العسكري في العالم من حيث القدرة الاستيعابية والمدى.

ومن خلال هذه الطائرات، نُقلَت عناصر القوات الجوية التركية إلى كل من قطر والمناطق البعيدة مثل ليبيا. في المقابل سهّلَت تركيا استخدام الطائرات العسكرية القطرية داخل المجال الجوي التركي.

وفي حديثه إلى TRT Haber، صرّح الباحث في مجال الطيران جيم دوغوت بأن الاتفاقية الجديدة من شأنها أن تنقل العلاقات والتعاون العسكري بين البلدين إلى المستوى التالي، وبالنظر إلى مضمون الاتفاق، أشار دوغوت إلى أن الطائرات القطرية التي جاءت إلى بلادنا في السابق لنقل البضائع أو للتدريب بات الآن بالإمكان نشرها في بلادنا لفترات معينة. وأضاف: “بهذا الاتفاق يمكننا أن نتوقع نشر عناصر عسكرية قطرية في تركيا في موقف عدائي محتمَل تجاهنا”.

أهمية رافال لتركيا

في بداية عام 2021 وقعت اليونان اتفاقية مع فرنسا لشراء طائرات رافال الحربية. تنص الاتفاقية على أن تشتري أثينا 6 طائرات رافال مجددة و12 طائرة أخرى حديثة. مع ذلك أعلن رئيس الوزراء اليوناني آنذاك كيرياكوس ميتسوتاكيس أن عدد الطائرات المقاتلة من نوع رافال التي ستشتريها أثينا من فرنسا سيزيد من 18 إلى 24.

في العام نفسه وخلال تدريبات نسر الأناضول الدولي في ولاية قونية وسط الأناضول، وصلت طائرات رافال القطرية إلى المستوى الأول وشاركت في تدريبات مشتركة مع عناصر جوية تركية. من جهته، أشار جيم دوغوت إلى أن هذه العملية التعليمية، التي بدأت مع تدريبات نسر الأناضول، ستنتقل إلى المستوى التالي مع نشر طائرات الرافال القطرية في بلادنا.

وواصل دوغوت قائلاً: “أما التكتيكات التي نحتاج إلى تطويرها ضد طائرات رافال التي اشترتها جارتنا اليونان، فمن المهمّ للغاية معرفة قدرات الطائرة بدقة. لا أعتقد أنهم سينحازون إلى أي طرف في نزاع محتمَل، لكن من الواضح أنه سيجعل الطرف الآخر يفكّر قبل اتخاذ خطوة”.

ومن المتوقع أن تتيح الاتفاقية الجديدة مع قطر، التي يُنظَر إليها على أنها مكسب مهمّ لتركيا، تحسين الاستعدادات التركية ورفع مستوى المعرفة بالعناصر المنافسة التي قد تستخدمها اليونان ضد تركيا في أي وقت، بالإضافة إلى زيادة القدرات الدفاعية ضد خطوات اليونان هذه.

TRT عربي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: