ما تفاصيل مشروع أردوغان لإعادة مليون لاجئ إلى سوريا؟

ما تفاصيل مشروع أردوغان لإعادة مليون لاجئ إلى سوريا؟

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن مشروع يجري الإعداد له يسمح بعودة طواعية لمليون لاجئ سوري إلى المناطق الآمنة في شمال سوريا، ما يثير التساؤلات حول تفاصيل هذا المشروع والفئات التي سيتضمنها، والجهات التي تشرف عليه.

وفي رسالة مصورة خلال مراسم تسليم منازل مبنية من الطوب بإدلب شمال غرب سوريا، قال أردوغان: “نحضر لمشروع جديد يتيح العودة الطوعية لمليون شخص من أشقائنا السوريين الذين نستضيفهم في بلادنا”، مشيرا إلى أن المشروع سيتم تنفيذه بدعم من منظمات مدنية تركية ودولية.  

وسينفذ في 13 منطقة على رأسها أعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين، بالتعاون مع المجالس المحلية في تلك المناطق.

ولفت الرئيس أردوغان، إلى أنه تم إنجاز 57 ألفا و306 منازل في الشمال السوري، حتى اليوم، ضمن الحملة الرامية لبناء 77 ألف منزل، بدعم من منظمات مدنية وتنسيق من إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”.

ويرى مراقبون بأن مسألة “اللاجئين السوريين” والتي تثار من المعارضة، وحالة الاحتقان في الشارع التركي تعد أحد الموضوعات التي سيكون لها تأثير على الانتخابات التي ستجرى في حزيران/ يونيو 2023.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن المنازل المبنية من الطوب في محافظة إدلب السورية، أُنجزت بمساهمة 85 مليون مواطن تركي.

وأوضح صويلو أن عدد المنازل التي تبنيها تركيا في إدلب سيصل إلى 100 ألف قبل نهاية 2022، مضيفا: “سنواصل إنشاء المنازل في هذه المنطقة كي يتمكن مليون لاجئ من الإخوة السوريين من العودة إلى بلادهم، سيما أن الرئيس أردوغان أبلغ قادة العالم في عدة مناسبات فكرة إنشاء منازل للسوريين في المناطق الحدودية المجاورة لتركيا”.

 صحيفة “حرييت” في تقرير للكاتب عبد القادر سيلفي، أكد أن تركيا تقوم بالواجبات التي لم تفعلها الأمم المتحدة، وحتى الآن عاد 490 ألف شخص بجهود الجمعيات الخيرية التركية، ويقال إن هناك القدرة على تكفل عودة آمنة لمليون ونصف المليون لاجئ سوري.

وفيما يتعلق بالبعد المالي للمشروع، فإن الجهود ستتظافر مع منظمات الإغاثة الدولية، وخاصة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وبعد عودة 490 ألف سوري، يجري الآن إعداد البنية التحتية للموجة الثانية من “العودة إلى الوطن” للاجئين السوريين، وأشار سيلفي إلى أن الشرط الأساسي هو استمرار استقرار وأمن المنطقة سياسيا وعسكريا.

 ولفت إلى أنه سيتم زيادة البيوت المبنية من الطوب والمناطق المعيشية من خلال التنسيق بين إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”، والهلال الأحمر التركي، وهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات “IHH”، وغيرها من المنظمات غير الحكومية.

كما يجري إنشاء المناطق التجارية مثل المواقع الصناعية الصغيرة، والمحلات التجارية و”البازارات” (الأسواق الشعبية)، بالإضافة إلى تشييد البنية التحتية والفوقية من مدارس ومستشفيات وغيرها من الدورات المهنية والقروض الصغيرة وورش العمل المتخصصة بالإنتاج، بالإضافة للتأهيل والدعم النفسي والأنشطة التعليمية.

صحيفة “صباح” أشارت إلى أن مشروع عودة اللاجئين يتضمن ثماني مراحل، من خلال إقامة تجمعات سكنية تتوزع جغرافيا على 13 منطقة في المناطق الآمنة الخاضعة لسيطرة القوات التركية في الشمال السوري.

ويبدأ مشروع العودة الطوعية للاجئين، من المدن الكبرى المكتظة بالسوريين، مثل أنقرة وإسطنبول وقونية وأضنة وغازي عنتاب.

كما سيتم تقديم طلبات الدعم من جهات تمويل محلية أو أممية، بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

(عربي 21)

الخطوة التركية ليست جديدة، بل جرى الحديث عنها سابقا، حيث بدأت تركيا ببناء منازل الطوب بإشراف منظمات غير حكومية تركية عام 2020.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: