متطرفة تمزق حجاب مسلمة جنوب بريطانيا

متطرفة تمزق حجاب مسلمة جنوب بريطانيا

يواصل جهاز شرطة “ديفون وكورنوال” التحقيق في اعتداء عنصري وقع في منطقة “بليموث” جنوب بريطانيا، حيث خلعت يمينية متطرفة حجاب فتاة مسلمة تبلغ من العمر 16 عامًا، حسب ما أبلغت عنه الهيئة البريطانية “تيل ماما” (TellMAMA) التي تكافح الإسلاموفوبيا في البلاد.

وذكر موقع “بليموث هيرالد” أن الفتاة التي تنحدر من أسرة لاجئة كانت جالسة في انتظار حافلة المدرسة عندما تعرضت للهجمة في 27 أيار/ مايو؛ وبالتحديد في شارع “إمبانكمينت”، وبجوار حديقة أستور (Astor Park) في ضاحية “برينس روك”.

ويقال: إن الجانية التي تكبر الضحية سنًّا بنحو عامين أو ثلاثة أعوام قد أساءت إلى الفتاة المسلمة لفظيًّا قبل محاولة فاشلة للكمها؛ لكنها تمكَّنت من نزع حجابها بعنف! وأوضحت التلميذة للشرطة لاحقًا أنها حاولت عدم النظر في اتجاه الجانية، ولم تستجب إليها عندما تحركت نحوها بطريقة عدوانية وتهديدية.

ولحسن الحظ ساعد أحد المواطنين الفتاة المستهدفة، ورافقها على متن الحافلة. وعند وصولهما أبلغ موظفي المدرسة عن الحادثة للشرطة المحلية.

وقال متحدث باسم شرطة “ديفون وكورنوال”: “كان هذا اعتداءً غير مبرر على طالبة شابة في طريقها إلى المدرسة. والدافع وراء الاعتداء غير معروف، لكنه يُعَد عنصريًّا أو دينيًّا متشددًا؛ لأن الطالبة كانت ترتدي الحجاب”.

وتابع قائلًا: “ترتدي بعض الفتيات المسلمات الحجاب للحفاظ على حشمتهن وخصوصيتهن من الذكور غير الأقرباء. ولا شك أن الضحية استاءت للغاية بسبب الحادثة؛ لأن خصوصيتها قد انتُهِكت في مكان عامٍّ كهذا”.

هذا وحثَّت الشرطة المواطنين على التواصل معها بخصوص أي معلومات تتعلق بالحادثة، سواء أكانوا شهود عيان أو سائقين مروا بموقع الحادث عند الساعة 9:20 صباح الجمعة 27 أيار/ مايو؛ على أمل أن تكون كاميرات سياراتهم قد التقطت جانبًا من الحادثة.

وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: