محللون إسرائيليون يدعون لـ”استخلاص العبر” من حرب أوكرانيا

محللون إسرائيليون يدعون لـ”استخلاص العبر” من حرب أوكرانيا

البوصلة – أثار الغزو الروسي لأوكرانيا وما رافقه من تخلي الدول الغربية عن حماية حليفتهم أوكرانيا مخاوف إسرائيلية كبيرة من نفس المصير في يوم ما، حيث عبر كتاب وساسة عن فقدانهم الثقة بالولايات المتحدة والغرب.

وجاء على لسان نجل رئيس الوزراء السابق “بنيامين نتيناهو” أن الإسرائيليين يجب أن يتعلموا الدرس من الذي حصل وهو أنه لا يمكن الاعتماد على الحلفاء؛ بل يتوجب الاعتماد فقط على النفس.

أما المحلل السياسي “عاميت سيغل” فكتب قائلاً: “العبرة المستخلصة من حرب أوكرانيا أنه لا يمكن الاعتماد في الدفاع عن النفس سوى على الله والجيش الإسرائيلي”، وذلك في إشارة إلى خيبة الأمل الإسرائيلية من طريقة تخلي الغرب عن حليفتهم أوكرانيا.

بدوره، قال المحلل العسكري في صحيفة “يسرائيل هيوم” يوآف ليمور إن تخلي الغرب عن أوكرانيا مثير جداً للقلق، وأن الرئيس الأمريكي رفع الراية البيضاء عندما رفض إرسال جنود أمريكيين للقتال ضد روسيا في أوكرانيا وأن سياسته الخارجية تدق ناقوس الخطر بالنسبة لـ”إسرائيل” أيضاً.

وأضاف “فقدان الحماسة الغربية للقتال أمر في غاية الخطورة؛ فالرئيس بايدن رفع الراية البيضاء منذ بداية فترة ولايته عندما أوضح بأنه لن يرسل جنوداً لساحات القتال الخارجية وبعدها قاد الانسحاب المخجل من أفغانستان”.

وأشار “ليمور” إلى أن تأثير ذلك على الردع الأمريكي كبير للغاية، إذ “نحن نعيش اليوم بدايات نتائج هذه السياسة التي قد تصل إلى إسرائيل أيضًا إذا ما شعرت إيران وحلفاؤها في المنطقة أن حرية عملهم باتت أفضل من السابق”.

وحول العبرة الإسرائيلية المستفادة من حرب أوكرانيا، قال “ليمور” إن العبرة المركزية تتمثل في الاعتماد فقط على النفس في ميدان القتال وأن انكفاء الغرب عن مؤازرة أوكرانيا في حربها سيكون له تداعيات بعيدة الأمد على العالم، إذ “سيوقن الجميع أنه لا يمكن الاعتماد سوى على قوة الذراع والإرادة ساعة الصفر”.

في حين رأى الكاتب في صحيفة “هآرتس” يحزقيل درور” أن العبرة المستفادة من حرب أوكرانيا هي أن على الضعيف الاستجابة لمطالب القوي وأن الاعتماد على العدل والمجتمع الدولي لن يفيد الجانب الضعيف طالما وقف حلفاؤه متفرجين على مصيره المحتوم.

وعلى صعيد التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي العبرية؛ أعربت غالبية الإسرائيليين عن خشيتهم من تخلي الغرب عن الكيان إذا ما تعرض لهجوم خارجي، مشددين على أن المستقبل بات مجهولاً في ظل الصمت الدولي على الغزو الروسي لأوكرانيا وأن ذلك الموقف قد يحصل مع الكيان مستقبلاً.

ومع ذلك؛ رأى آخرون أن الكيان يعيش بفضل قوته العسكرية وليس بفضل تحالفاته، وأنه يمتلك أسلحة ردع كافية ولم ينزع سلاحه النووي أسوة بما فعلت أوكرانيا عندما استجابت لمطلب الغرب بسحب سلاحها مقابل ضمانات اقتصادية.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: