عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

مخيم جنين على خطى غزة

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

أسفر العدوان الغاشم على مخيم جنين عن تدمير هائل في البيوت والبنى التحتية للمخيم الشاهد على النكبة الفلسطينية عام 1948، لكن المخيم بعد هذا العدوان لن يكون كما كان قبله.

فشل العدوان في استئصال شأفة المقاومة، ويتحدث الإعلام الصهيوني عن زمان العملية القادمة!! ألا يذكركم هذا بشيء؟

أجل يذكر بـ”معضلة غزة”، تلك المعضلة التي أوجعت الصهاينة لدرجة أن أحد قادتهم تمنى أن يبتلع البحر غزة حتى يتخلص من هذا الصداع، لكن غزة ابتلعته وابتلعت غيره، وبلغ الإحباط لديهم أن القرار الأفضل هو الهروب من هناك.

نعم.. فشلت كل حلول الاحتلال العسكرية في غزة، لقد عمل على اقتحام مخيمات غزة كما يفعل الآن في جنين، لكنه في النهاية أعلن استسلامه وهرب.

ستستعيد المقاومة في مخيم جنين عافيتها سريعا، وستراكم قوة على قوة، وستبدع أدوات جديدة، تماما كما تستعيد المقاومة في غزة عافيتها بعيد كل عدوان غاشم، وربما يكرر الاحتلال حماقاته في المخيم، لكنه سيصطدم أخيرا بالمعادلة التي اصطدم بها في غزة.

لا تستغربوا إذا استمرت المقاومة في جنين واشتد عودها وأثخنت في العدو وصمدت أمام عمليات الاستئصال التي ستكرر وبأشكال مختلفة، أن يقرر الاحتلال الانسحاب منها كما انسحب من غزة.

(السبيل)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts