مدير الأسرة والحماية: نعمل على تعديل تعليمات دور رعاية المسنين

قال مدير مديرية الأسرة والحماية في وزارة التنمية الاجتماعية محمود الجبور ان الرقابة ومتابعة أندية ودور رعاية المسنين تتم بعدة أشكال، منها فرق التفتيش والرقابة الإلكترونية عبر الكاميرات، وفرق مستقلة تم تشكيلها وفقا لاتفاقيات، واضافة الى الفرق المتواجدة في الميدان.

وبين الجبور ان جميع التقارير ترفع إلى الوزارة ، اضافة الى رصد جميع الشكاوي التي تصل الى الوزارة عبر المنصة الحكومة أو الشكاوي المقدمة شخصيا، ويتم التحقق منها، واتخاذ الاجراءات وفقاً لنتائج فرق التحقق.

وكشف الجبور عن توجيه إنذارين لدارين من دور الرعاية خلال شهر ايلول الحالي، وذلك بعد رصد مخالفات أثناء عملية التفتيش، مضيفاً ان الوزارة قامت بتدريب كوادر دور المسنين بالتعاون مع الوكالة الألمانية، كاشفا ان العمل جاري على تعديل التعليمات بما يتناسب مع تسهيل الاجراءات وتحسين الخدمات البنية التحتية على حد سواء. وحسب الجبور فقد بلغ عدد المسنين في دور رعاية المسنين المعتمدة رسميا 386 مسنا، منهم 136 مسنا تتكفل بنفقتهم وزارة التنمية الاجتماعية، وفق تعليمات واتفاقيات خاصة مع الجهات التي تدير دور المسنين.

وقال الجبور لوكالة الأنباء الأردنية “بترا”: يوجد 10 دور رعاية للمسنين منها 4 للقطاع الخاص، و6 للقطاع التطوعي، إضافة لأربعة أندية نهارية ، ثلاثة منها تتبع للقطاع التطوعي والرابع للقطاع الخاص.

واشار إلى أن ترخيص أندية ودور رعاية المسنين من صلاحيات وزارة التنمية الاجتماعية، ويتم ذلك وفق أنظمة وتعليمات خاصة، وتقوم الوزارة بالمراقبة والاشراف عليها، موضحا أن الوزارة تقوم بشراء الخدمات لرعاية المسنين من 3 جمعيات بتكلفة 280 دينار شهرياً لكل مسن والوزارة تشجع باستمرار اقامة الأندية النهارية للمسنين.

وأضاف الجبور ان الخدمات المقدمة للمسنين تشمل الإيواء المتكامل من ناحية توفير طواقم طبية لرعايتهم، وبرامج غذائية تراعي الظروف الصحية لكل مسن، وتوفير احتياجاتهم ومستلزماتهم الخاصة، بالإضافة إلى ان الأندية ودور الرعاية مجهزة بجميع الأدوات والمرافق التي تتناسب مع كبار السن واحتياجاتهم، حيث يتم تصنيف المسنين داخل الأندية والدور وفقاً لتصنيفات محددة.

وبين الجبور ان الوزارة تتكفل بكبار سن من غير الاردنيين ايضا ممن يحملون جوازات سفر مؤقتة لدواعي انسانية ووفق ضوابط محددة، مبينا ان المسنين مشمولين بالتأمين الصحي لمن هم فوق 60 عاما، ودون هذا العمر يتم التعامل معهم بمعاملة خاصة.

وأشار الجبور إلى ان الوزارة تقوم برعاية الأشخاص المتخلى عنهم من قبل أسرهم لسوء أوضاعهم النفسية والاقتصادية، حتى وان لم يكونوا في عمر الشيخوخة كحالات انسانية لا مأوى لها، مضيفاً ان الوزارة تراعي الظروف الخاصة والأمراض التي يعاني منها كبار السن في حال ارتكابهم للمخالفات، مؤكدا ان الوزارة تنظر لكبار السن كحكماء فهم قدموا خدماتهم للوطن في جميع المجالات ونحن نستفيد من خبارتهم، منوها ان الوزارة تقوم باشراك المنتفعين بدور الرعاية بنشاطات داخلية وخارجية، كما نعمل على دمجهم بالمجتمع عبر زيارة أسرهم وأقارهم لهم داخل الدار، أو السماح للمسن لزيارة أقاربه خارج الدار، مشددا ان الأردن من أقل الدول التي يتم فيها ادخال كبار السن لدور الرعاية بالمقارنة مع الدول الكبيرة، وهذا عائد للقيم الدينية والعادات والتقاليد.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *