“مراقبة الشركات” تنهي إجراءات أتمتة خدمة الحصول على التمويل الأجنبي

أنهت دائرة مراقبة الشركات الإجراءات اللازمة لأتمتة خدمة “الموافقة للحصول على التمويل الأجنبي” للشركات التي لا تهدف إلى تحقيق الربح بمختلف أنواعها سواء كانت شركات تضامن أو توصية بسيطة أو ذات مسؤولية محدودة أو مساهمة خاصة، بدعم من مشروع سيادة القانون الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وقال مراقب عام الشركات رمزي نزهة: إن هذا الإجراء يأتي استجابة لمطالب عدد من مؤسسات المجتمع المدني والشركات التي لا تهدف إلى تحقيق الربح لغايات التسهيل واختصار الوقت اللازم لاستصدار الموافقة على التمويل الأجنبي.

واضاف انه أصبح الآن بإمكان الشركات التي لا تهدف إلى تحقيق الربح التقدم بطلب الموافقة على التمويل الأجنبي من خلال الخدمات الإلكترونية المتاحة على الموقع الإلكتروني الخاص بدائرة مراقبة الشركات “www.ccd.gov.jo” وتعبئة النموذج الخاص بذلك معززاً بكافة الوثائق والمستندات بما فيها إشعار التمويل أو التبرع مبيناً فيه مقداره وطريقة استلامه والغاية التي سينفق عليها وصورة عن الاتفاقية مع الجهة المانحة.

وأشار نزهة إلى أنه تم ربط هذه الخدمة إلكترونياً مع مختلف الدوائر والوزارات ذات العلاقة بما فيها وزارة الداخلية ووزارة التخطيط والتعاون الدولي ورئاسة الوزراء المعنية مباشرة باستصدار الموافقة على التمويل، مبيناً انه يستلزم على الشركات التي لا تهدف إلى تحقيق الربح والراغبة باستخدام هذه الخدمة من غير الحاصلة على حساب إلكتروني، التقدم بطلب للاشتراك بالخدمات الإلكترونية لاستصدار اسم مستخدم وكلمة مرور من خلال ذات الموقع الإلكتروني.

واضاف أن إطلاق هذه الخدمة يأتي نتاج إجراءات دائرة مراقبة الشركات المنصبة على تبسيط إجراءاتها وتسهيلها من خلال أتمتة كافة خدماتها وبالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID.
ودعت دائرة مراقبة الشركات المبادرة إلى الاستفادة من خدماتها الإلكترونية المتاحة على موقعها الإلكتروني سواء تلك المتعلقة بتسجيل الشركات أو الخاصة باستصدار المصدقات أو الشهادات الخاصة بالشركة بأنواعها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *