مسؤولة يهودية مستقيلة من إدارة بايدن: يستخدمنا للإفلات من جرائمه بغزة

مسؤولة يهودية مستقيلة من إدارة بايدن: يستخدمنا للإفلات من جرائمه بغزة

بايدن

جددت اول مسؤولة يهودية، تستقيل من الإدارة الأمريكية علنا، رفضا للإبادة الجماعية التي تجري بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، اتهامها للرئيس جو بايدن، بالمسؤولية عن ما يجري بسبب رفضه وقف الدعم العسكري للاحتلال.

وقالت ليلي غرينبيرغ كول، في مقال لها بصحيفة الغارديان، ترجمته “عربي21″، إن قرارها بالاستقالة كان صعبا للغاية، لكنه كان ضروريا، وأكثر إلحاحا، مع قتل 35 ألف إنسان، حيث أفسد بايدن باستمرار فكرة السلامة اليهودية، واستخدم مجتمعي لتفادي المساءلة عن جرائمه، ودوره في فظائع غزة.

وأشارت كول: “لقد عملت بجد لانتخاب هذه الإدارة، كمنظمة لنائبة الرئيس خلال الانتخابات التمهيدية، ولقد رأيت الإدارة كمنارة تومض بالأمل في الديمقراطية في ظلام زاحف، ولكن الآن، وأنا أشاهد تواطؤ الولايات المتحدة في المذبحة المستمرة للفلسطينيين في غزة، أتذكر فقط أنه في أوقات الرعب الشديد، يختار العديد من ذوي القوة العظمى عدم القيام بأي شيء”.

وقالت: “مثل العديد من الأمريكيين اليهود، أنا أنحدر من أولئك الذين فروا من أوروبا ونجوا من الاضطهاد العنيف، نجت جدتي الحامل من المذابح بالاختباء في بطن عربة يجرها حصان، ثم عبرت المحيط بمفردها، بحثا عن الأمان في أرض جديدة. ميراثي هو الغياب المرجح لأولئك الذين ينبغي أن يكونوا هنا اليوم: سلالات كاملة من العائلة، الذين لم يتمكنوا من الهروب من المحرقة القادمة، اختفوا واختفوا في الذاكرة. أشعر بثقل هذا التاريخ كل يوم”.

وتابعت شاهدت الفلسطينيين وهم يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة، بعد القصف العشوائي الذي ابتليت به منازلهم، وهو القصف الذي اشترته الولايات المتحدة ودفعت ثمنه، لقد أُجبر الأطفال الذين يبثون البث المباشر على وسائل التواصل الاجتماعي على أن يحلوا محل الصحفيين الغائبين، حيث قتل الكثير منهم في هذا الصراع، الذي أصبح الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين على الإطلاق. 

وأضافت كول: “لقد رأيت عددا لا يحصى من مقاطع الفيديو لعائلات تفر من القنابل المتساقطة، وأطفال يبكون على فقدان أمهاتهم، ولاجئين يرتعدون الآن في رفح”.

في جميع أنحاء العالم، خلال عطلة نهاية الأسبوع في يوم الذكرى هنا في أمريكا، شاهد الناس على وسائل التواصل الاجتماعي في رعب بينما أسقط الجيش الإسرائيلي، 60 قنبلة تزن 2000 رطل على مخيم للنازحين في رفح، مما أدى إلى حرق الخيام واحتماء اللاجئين بالداخل.

وهذا لا يجعل أحداً أكثر أماناً – لا الفلسطينيين ولا اليهود. أعرف ما يعنيه الخوف من تصاعد معاداة السامية. أنا مرعوب أشعر بذلك كل يوم، ولكنني على يقين من أن اليهود لا يتمتعون بحماية أفضل من خلال المجهود الحربي، الذي أقرته الولايات المتحدة والذي يتم شنه باسم السلامة اليهودية، والذي يعزز الإبادة الجماعية لشعب بأكمله تم تصنيفه بشكل جماعي على أنه “عدونا”. وفي الواقع، فإن جعل اليهود وجها لحملة إبادة جماعية لا هوادة فيها لا يؤدي إلا إلى تعريضنا للخطر بشكل أكبر.

السلامة الفلسطينية واليهودية ليستا متعارضتين. في الواقع، فهي متشابكة بشكل عميق. الرئيس بايدن لا يعترف بذلك. فهو يرفض الدعوة إلى وقف دائم ودائم لإطلاق النار، وإنهاء الشيك على بياض المقدم لإسرائيل، وتأمين إطلاق سراح دبلوماسي للأسرى الإسرائيليين والأسرى الفلسطينيين، وإنهاء الحصار على غزة والعمل على إلغاء نظام الفصل العنصري الممتد عبر الأرض المقدسة، ولهذا السبب، في هذه اللحظة، فإن مديري السابق هو الشخص الذي يجعلني أشعر بعدم الأمان كوني يهوديا أمريكيا.

وقالت كول: “في هذه اللحظة، أشعر بالارتياح إزاء عمل المنظمين الذين يطالبون بأن يتم الاستماع إليهم. لقد ألهمتني المجتمعات الآمنة التي أنشأتها ائتلافات من الناشطين اليهود والفلسطينيين الذين يعملون جنبا إلى جنب في هذه اللحظة، جنبا إلى جنب مع جوقة الأصوات بما في ذلك الطلاب والنقابات والناخبين في الولايات المتأرجحة والمعلمين والفنانين والزعماء الدينيين. والكتاب وأفراد الجيش، ونعم، أكثر من 500 عضو في إدارة الرئيس بايدن الذين أدانوا الإبادة الجماعية. لقد تحدث كل صوت من هذه الأصوات وفقا لإيماني اليهودي، والذي يعلمني أن فضيلة بيكواش نيفيش تعني أن إنقاذ حياة هو أعظم ميتزفه يمكن للمرء القيام به”.

وقالت إن هناك دروسا يمكن تعلمها من عقيدتنا وتاريخنا، حيث نشاهد نفس التجريد من الإنسانية الذي وقع على مجتمعي، وهو ينزل الآن على مجتمع آخر. كل يوم، أرى صورا للنازحين في غزة، وأتذكر ذكرى عائلتي عن أحبائهم الذين قتلوا في المحرقة – والتي بدورها تذكرني بالنكبة: المأساة التي وقعت عام 1948 عندما تم تدمير المجتمع وتدمير ما يقدر بنحو 700000 فلسطيني

نزحوا من وطنهم من أجل تشكيل إسرائيل الحديثة اليوم. المحرقة والنكبة تعنيان نفس الشيء بالعبرية والعربية، وهي الكارثة.

وختمت مقالها بالقول: “لقد استقلت يوم الأربعاء 15 أيار/مايو الذكرى الـ 76 للنكبة، لأنني لم أعد قادرا على خدمة رضا رئيس يرفض وقف كارثة أخرى”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: