/
/
مستشفى سعودي رفض رعاية قريب لأحدهم.. إجلاء جماعي للدبلوماسيين الأميركيين من سفارة الرياض بسبب كورونا

مستشفى سعودي رفض رعاية قريب لأحدهم.. إجلاء جماعي للدبلوماسيين الأميركيين من سفارة الرياض بسبب كورونا

4قغاقففل4ق

كشفت صحيفة أميركية أن عشرات الدبلوماسيين الأميركيين وعائلاتهم بدؤوا مغادرة السعودية، وسط ارتفاع في حالات الإصابات الجديدة بينهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ونقلت “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أميركيين مطلعين على الخطة قولهم إن إعادة الدبلوماسيين بدأت اعتبارا من اليوم، بعد أن وافقت وزارة الخارجية الأسبوع الماضي على إجلاء طوعي لموظفيها غير الأساسيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن السعودية تبنت مبكرا قيودا صارمة ساعدتها على الحد من انتشار الفيروس، لكنها ألغت معظم تلك القيود الشهر الماضي في مسعى لإنعاش اقتصادها.

وتسبب ذلك -وفق الصحيفة- في تصاعد العدوى، ليتجاوز العدد الإجمالي للمصابين حاجز 200 ألف، بعد أن كان يقارب 90 ألفا في أواخر مايو/أيار الماضي.

ونقلت وول ستريت جورنال عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن مستشفى سعوديا رفض تقديم رعاية طبية لأحد أفراد عائلة دبلوماسي أميركي، مما دفع السفارة للتدخل، بينما أصيب نحو 30 موظفا بالسفارة -معظمهم غير أميركيين- بالفيروس الذي أودى بحياة سائق سوداني يعمل بالسفارة.

وذكرت الصحيفة أن السلطات السعودية تواجه مصاعب في مكافحة انتشار فيروس كورونا، وأن مستشفيات الرياض وجدة تكافح من أجل التأقلم مع تزايد عدد الإصابات، لا سيما في صفوف الطواقم الطبية الذين يواجهون المرض والموت.

كما قال مقيمون أجانب وأميركيون إن السلطات السعودية حرمتهم من تلقي العلاج أو إجراء فحوص خاصة بالمرض.

وأشار التقرير إلى أن الدبلوماسيين الأميركيين الذين بدأوا في مغادرة السعودية بسبب الجائحة يشعرون بالقلق من إخفاء الرياض الأعداد الحقيقية للمصابين وتعاملها مع هذه الأرقام على أنها من أسرار الدولة الحساسة.

صورة قاتمة

وكانت صحيفة نيويورك تايمز أفادت الأربعاء الماضي بأن تقريرا للسفارة الأميركية في الرياض رسم صورة قاتمة لما آلت إليه الأوضاع في السعودية، جراء انتشار كورونا على نطاق واسع.

وأشارت الصحيفة إلى أن استجابة الحكومة السعودية لم تكن كافية حتى مع اكتظاظ المستشفيات بالمصابين وانتشار المرض في صفوف العاملين في المجال الطبي.

وقالت نيويورك تايمز إن الوضع كان سيئا لدرجة أن البعض في السفارة لجؤوا إلى خطوة استثنائية في تمرير المعلومات إلى الكونغرس خارج قنوات رسمية.

وذكر موظفون في السفارة أنهم لا يعتقدون أن قيادة وزارة الخارجية الأميركية أو السفير الأميركي في السعودية جون أبي زيد، يأخذون الأمر على محمل الجد بما فيه الكفاية، مطالبين بضرورة إجلاء معظم موظفي السفارة وعائلاتهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث