مسيرة الحركة الإسلامية في الزرقاء تطالب بإسقاط اتفاقيات التطبيع (شاهد)

مسيرة الحركة الإسلامية في الزرقاء تطالب بإسقاط اتفاقيات التطبيع (شاهد)

أكد المشاركون في الوقفة التي أقيمت من أمام مسجد عمر بن الخطاب وسط مدينة الزرقاء بدعوة من الحركة الإسلامية على رفض كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال بما في ذلك اتفاقية “الماء مقابل الكهرباء” الموقعة مع الكيان الصهيوني، لما تمثله من رهن لسيادة الأردن وقطاعاته الحيوية ولمستقبل الشعب الأردني بيد الاحتلال.

وردد المشاركون في الفعالية التي شارك فيها حشد من قيادات الحركة الإسلامية في الزرقاء بحضور النائب محمد أبو صعيليك هتافات نددت بالتطبيع مع الاحتلال، وتطالب بإلغاء اتفاقية وادي عربة واتفاقية الماء مقابل الكهرباء وكافة الاتفاقيات الموقعة مع الكيان الصهيوني ومن تلك الهتافات ” بصفقة الارتهان باعوا القدس مع عمان”،  “لا تجبرنا عالتطبيع شعب الأردن ما ببيع”، ” شعب الأردن ما بيساوم شعب الأردن كله يقاوم”،”حكومة ما الها أمان رهنوا البلد للكيان”،”شعب الأردن حر حر وهذه الصفقة ما بتمر”.

وأكد الدكتور عماد صالح في كلمة بإسم الحركة الإسلامية في الزرقاء على رفض اتفاقية التطبيع مع الكيان الصهيوني التي عبر الشعب الأردني عن رفضه له ومحاسبة من وقع عليها، لما تمثله من فرص للتطبيع على الأردنيين ودعم للكيان الصهيوني.

وأضاف صالح ” ماذا قدمت اتفاقية وادي عربة المشؤومة للأردن والتي يواصل الاحتلال خرقها على الدوام بما في ذلك الاعتداء على الوصاية الأردنية على المقدسات، لم تجلب للأردن سوى مزيد من التراجع على مختلف المستويات، و ما تبع ذلك من إتفاقية الغاز التي أجمع الأردنيون على رفضها”.

وأكد صالح أن الشعب الأردني قادر على إسقاط هذه الإتفاقية المشؤومة، وعدم السماح بتمريرها، مضيفاً ” ليس لنا إلا أن نقف وقفة واحدة في وجه إتفاقيات العار التي وقعتها الحكومة، وسيظل الأردنيون سداً منيعاً في وجه مشاريع التطبيع،  وسيظل السند القوى لصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: