مظاهرات الجزائر مستمرة وسط رفضٍ لمقترحات قايد صالح

رفض المشاركون في تظاهرات الجمعة الـ 29 بالجزائر مقترح رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح بتنظيم انتخابات رئاسية قبل نهاية 2019.

 ورفع المتظاهرون الذين توافدوا نحو قلب الجزائر العاصمة شعارات تطالب بالتغيير وتنحية ما تبقى من رموز نظام بوتفليقة، كما رفعوا شعارات أخرى رافضة للانتخابات ولهيئة الوساطة والحوار، وطالبوا “بدولة مدنية وليست عسكرية”.

 وتداول نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي لفيديو  تظهر فيه سيدة مسنة وهي تطالب بإعفاء رئيس أركان الجيش، الفريق قايد صالح من منصبه، داعية إلى رفض مقترحه لإجراء انتخابات مبكرة.

وكان الفريق أحمد قايد صالح دعا، الاثنين الماضي، إلى استدعاء الهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية بتاريخ 15 أيلول/سبتمبر الجاري، وهو ما يعني إجراء انتخابات الرئاسة قبل نهاية السنة الحالية.

 ووفق القوانين الجزائرية، فإن دعوة قايد صالح تعني إجراء الانتخابات في حدود 15 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وأكد قايد صالح، أول أمس الأربعاء، خلال اليوم الثالث لزيارته الناحية العسكرية الرابعة بورقلة أن “الوضع لا يحتمل المزيد من التأخير، بل يقتضي إجراء هذه الانتخابات المصيرية في حياة البلاد ومستقبلها في الآجال التي أشرت إليها في مداخلتي السابقة، وهي آجال معقولة ومقبولة تعكس مطلبا شعبيا ملحا كفيلا بإرساء دولة الحق والقانون”.

(وكالات)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *