مظاهرة تطالب بإسقاط نظام الأسد في “مهد الثورة السورية”

عمّت مظاهرات في العديد من المناطق في محافظة درعا جنوبي سوريا التي انطلقت منها شرارة انتفاضة 2011، حيث طالبت بإسقاط النظام.

وعقب أداء صلاة الجمعة، خرج المصلون من المساجد، مرددين هتافات تندد بالتمدد الإيراني وميليشيات إيران في سوريا، وتطالب بإسقاط النظام. كما رفع المحتجون لافتات كتب عليها من قبيل «خائن من يقتل شعبه» في إشارة إلى رأس النظام بشار الأسد.
وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين في سجون نظام الأسد، معربين عن استيائهم من غلاء المعيشة وتردي أوضاعهم الاقتصادية.

ومن المناطق التي شهدت مظاهرات الى جانب مدينة درعا، بلدات الحراك، وطفس، ومعربة.

وندد المحتجون بالهجمات الأخيرة التي استهدفت قادة المعارضة السابقين، الذين وقعوا تسويات مصالحة مع نظام الأسد بضمان روسيا في 2018.

وتشهد درعا توترا بين النظام والمعارضين السابقين، وذلك منذ التوصل إلى اتفاق تهدئة في المحافظة برعاية روسية، حيث سقط قتلى وجرحى من الجانبين ومن المدنيين في اشتباكات اندلعت بين الطرفين.

ونص اتفاق التهدئة الذي عقدته روسيا مع فصائل المعارضة في درعا وريفها، في يوليو/ تموز 2018، على سحب الأسلحة الثقيلة وإبقاء الأسلحة المتوسطة والخفيفة في يد فصائل المعارضة، ومنحت سيطرة اسمية فقط للنظام على معظم المناطق التي كانت خاضعة للمعارضة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *