عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

معركة المال العام

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

عندما يقول المسؤول التنفيذي الأول في البلد إنه في معركة لحماية المال العام، فهذا يعني أن الخرق اتسع على الراتق أو يكاد.

حماية المال العام هي وظيفة الحكومات في جميع دول العالم، وكل دولة لديها من القوانين والأنظمة والمؤسسات والأدوات ما يعينها على ذلك.

لكن هذه القوانين والأنظمة والمؤسسات والأدوات تعمل في دول بشكل فعال يغدو معها حماية المال العام جزءًا من الثقافة الرسمية والشعبية، ولا تكون السلطة التنفيذية منشغلة بهذا الملف.

وفي دول أخرى تكون تلك القوانين والأنظمة والمؤسسات صورية ومجرد ديكور، بحيث يغدو السطو على المال العام ثقافة رسمية وشعبية على حد سواء.

حكومتنا في معركة لحماية المال العام. وهذا صحيح للأسف؛ صحيح من جهة أن حماية المال العام عندنا تحتاج لخوض معركة، أما التصريحات فهي تتكرر من حكومة لأخرى بألفاظ وأساليب مختلفة.

الكل يعلم أن حماية المال العام مواجهة، وقد تكون أحيانا محفوفة بالمخاطر، وقد تودي بمناصب البعض، وقد سمعنا عن قصص موظفين جمدوا أو نقلوا لمجرد أنهم قرروا خوض معركة حماية المال العام.

يجب أن نعترف أن هناك ثقافة سائدة، عززتها سلوكيات رسمية على مر عقود، بأن المناصب الحكومية هي فرصة للثراء والجاه. ألا ترون الناس تستهزئ بصاحب منصب حكومي عال يخرج من منصبه لا يملك رصيدًا أو فيلا!!

ألا ترون المظاهرات الحاشدة للأقرباء والأنسباء والمحاسيب التي تخرج تأييدًا لفلان أو علان من المتنفذين أو أصحاب المناصب العليا حين يتهمون بالفساد والسطو على المال العام!!

مع الحكومة في تلك المواجهة، ونسأل الله أن تكون صادقة في ذلك.

(السبيل)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *